أكثر من 3800 تونسي وصلوا إلى إيطاليا في 8 أشهر

قال رئيس المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، مسعود الرمضاني، اليوم الأحد 9 سبتمبر 2018، إن 3811 تونسيا غير نظامي وصلوا الى إيطاليا منذ بداية سنة 2018 والى حدود آخر شهر أوت المنقضي، مقابل 1721 وصلوا في نفس الفترة من السنة الماضية.


وأشار الرمضاني في تصريح أدلى به لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، إلى ارتفاع عدد الضحايا في صفوف المهاجرين غير النظاميين الذين بلغ عددهم الى غاية أوت المنقضي 1600 ضحية أي بمعدل ضحية أو مفقود على 16 تمكنوا من الوصول إلى إيطاليا، الى غاية شهر أوت 2018 مقابل ضحية او مفقود على 42 بلغوا السواحل الايطالية خلال نفس الفترة من السنة الماضية، وفق قوله.


وأبرزت ذأت المعطيات التي نشرتها تقارير المفوضية السامية للاجئين والمنظمة الدولية للهجرة، وفق ما صرح به الرمضاني، أن الذين وقع إحباط عملية تجاوزهم انطلاقا من تونس بلغ 6369 إلى غاية أوت 2018 مقابل 3178 خلال نفس الفترة من سنة 2017.
كما بين أن من أهم الأسباب التي دفعت بالشباب التونسي الى مغادرة البلاد بطرق غير شرعية هي تزايد نسب اليأس وفقدان الثقة في الدولة علاوة على صعوبة الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية في تونس، داعيا، في هذا السياق، مختلف الاطراف المعنية من جهات رسمية وأحزاب سياسية إلى التحرك في الاتجاه الصحيح، على حد قوله، وذلك عبر إرساء منوال تنموي شامل، وإنعاش الاقتصاد، وتحقيق التوازن الاجتماعي، وتوعية هؤلاء الشباب بحاجة بلدانهم إليهم.


وحسب رئيس المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، مسعود الرمضاني، فإنه يتعين على الدولة، تجسيد التزاماتها الدستورية بضمان حقوق التونسيين وخاصة الشباب منهم، وبوضع خطط تنموية عاجلة للجهات الداخلية، وهو ما يستوجب اتخاذ خطوات جريئة وجادة في محاربة الفساد، وفي تأهيل الإدارة والمرفق العمومي، مع العمل على مراجعة الخيارات الاقتصادية والاجتماعية الفاشلة من أجل مقاربة أشمل لمعالجة ظاهرة الهجرة غير النظامية.