أستاذ جامعي يقتل زوجته ويضع جثتها في حقيبة داخل مكتبه

قامت الشرطة بمداهمة مكتب بروفيسور يعمل في جامعة هونغ كونغ، عقب اختفاء زوجته المفاجئ.

وعثر المحققون على جثة محشورة داخل حقيبة سفر مخبأة داخل مكتبه، حيث تم فتح بحث في القضية بعد إبلاغ البروفيسور الشرطة عن اختفاء زوجته المفاجئ بتاريخ 20 أوت،.

وادعى بأنها لم تعد إلى المنزل في آخر النهار، بينما انتظرها استاطويلا، ومع فتح تحقيق حول اختفاء الزوجة، قام المحققون بالاطلاع على تسجيلات كاميرا المراقبة المتمركزة خارج سكن البروفيسور، ولاحظوا أن الزوجة لم تغادر المنزل بتاتا في صباح ذلك اليوم.

و أثيرت شكوك جدية حول تورط البروفيسور بشكل مباشر في حادثة الاختفاء، وخلال 24 ساعة فقط، توجه عناصر الشرطة إلى الجامعة وقاموا بتفتيش مكتبه بالكامل، ليعثروا حينها على الحقيبة.

وبعد فتح الشرطة للحقيبة، عثروا على جثة امرأة شبه عارية، وضع سلك كهربائي حول عنقها، كما أشار المحققون إلى أن الحقيبة كانت مخبأة داخل صندوق خشبي كبير.

كما انتشرت رائحة كريهة من داخل الحقيبة، الأمر الذي سهل عليهم عملية العثور عليها عند مداهمة المكتب.