أزمة بين إيطاليا و فرنسا بسبب ''أكواريوس'' !

إستدعت إيطاليا اليوم ، الإربعاء 13 جوان 2018 ، السفير الفرنسي على إثر الخلاف حول سفينة المهاجرين التابعة لمنظمة إنسانية والتي كانت إيطاليا قد رفضت السماح لها بدخول أراضيها حيث إعتبر باريس القرار ''بالمعيب وغير مسؤول'' في حين ردت روما بأنها ''ترفض تلقي الدروس''.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانوال ماكرون قد ندد، يوم أمس الثلاثاء 12 جوان 2018 ، بموقف الحكومة الإيطالية من سفينة المهاجرين ''أكواريوس'' التي كانت تقل 600 مهاجرا ، بعد رفضها استقبال السفينة، بحسب ما نقل المتحدث باسم الحكومة الفرنسية بنجامين غريفو.

وقال غريفو إن ماكرون حرص على التذكير بالقانون البحري الذي يعتبر أنه في حال وجود استغاثة فإن الشاطئ الأقرب هو الذي يتحمل مسؤولية الاستقبال ، منوها بأنه ''لو كانت السفينة أقرب إلى الشواطئ الفرنسية لتم استقبالها'' ، وفق نفس المصدر.

ورحب الرئيس الفرنسي بالموقف الإسباني بعد أن وافقت مدريد على استقبال السفينة ''أكواريوس''، فيما أكد المتحدث باسم الحكومة الفرنسية ''أنه غير مقبول الإستغلال السياسي الذي قامت به الحكومة الإيطالية فيما يخص هذه المسألة''.

في المقابل، أعلنت رئاسة الحكومة الإيطالية في بيان نشر أمس الثلاثاء أن روما ترفض''تلقي الدروس من بلد مثل فرنسا''، وفق نص البيان.