75 بالمائة من الفرنسيين غير راضين عن أداء الرئيس ماكرون والحكومة

75 بالمائة من الفرنسيين غير راضين عن أداء الرئيس ماكرون والحكومة

أظهر استطلاع للرأي اليوم الجمعة 4 ديسمبر 2018، أن ثلاثة أرباع الشعب الفرنسي ليس سعيدا بالطريقة التي يدير بها الرئيس إيمانويل ماكرون وحكومته البلاد، وأن أغلبية تريد أن ترى مزيدا من الإجراءات لتحسين دخول الأسر.

وهزت موجة من احتجاجات "السترات الصفراء" في الشوارع خلال الشهرين الماضيين رئاسة ماكرون، الأمر الذي أجبره على تقديم تنازلات سياسية شملت إلغاء زيادة مزمعة على ضريبة الوقود لمحاولة نزع فتيل الغضب من أزمة محسوسة في ميزانيات الأسرة.

وفي مواجهة الرهانت الأصعب في فترة رئاسته التي بدأت قبل عام و8 أشهر، تعهد ماكرون منذ ذلك الوقت بالمضي قدما في تعهدات الإصلاح الأخرى، مثل التعامل مع إعانات البطالة أو إصلاح الخدمة المدنية، حتى مع استمرار حركة الاحتجاج.

وعبّر 25 في المئة فقط ممن شملهم سبر الآراء إنهم موافقون عن إجراءات الحكومة الفرنسية منذ صعود ماكرون للسلطة في منتصف 2017.

وشمل الاستطلاع 1004 أشخاص وأجري يومي الثاني والثالث من جانفي مقارنة باستطلاع أجري في أفريل سنة 2018 عندما قال 59 في المئة من الذين شملهم الاستطلاع إنهم ليسوا سعداء بأداء الحكومة مقابل 75 في المئة الآن.