5 أكتوبر: قف للمعلم

5 أكتوبر: قف للمعلم

تحتفل المجموعة الدّولية يوم 5 أكتوبر باليوم العالمي للمربّي. وتعيش مدن العالم اليوم على وقع الحملات التحسيسية والتجمعات التعليمية والندوات التي تعنى بدور المربّي في المجتمع والصعوبات التي يواجهها في سبيل الارتقاء بالوعي المجتمعي. في هذا السياق يرى عديد المتابعين أن هذا اليوم الاحتفالي قد يكون فرصة للتأمل في تدهور مكانة المربّي في مجتمعنا بشكل كبير وخاصّة في السّنوات الأخيرة. هذا التدهور يعود بالأساس إلى ثلاث محاور أساسية الأولى هي ضعف التكوين وتدهور محتوى المنظومة التربوية والأوضاء المادية والاجتماعية الصعبة التي يعشها المنتمون إلى هذا القطاع الذي يعتبر قاطرة الشعوب نحو التقدّم والحداثة. 

ويشدد العديد من المختصين أن الإصلاح الملح للمنظومة التربوية في تونس لا يمكن أن يمر ويرسّخ دون النظر بجدّية في وضعية المربّي ومكانته الاعتبارية داخل المجتمع وهذه المكانة لا يمكن له منطقيا أن يحظى بها دون التركيز على الرفع من مستوى تكوينه العلمي والبيداغوجي وتوفير الظروف المادية والموضوعية واللوجستية المطلوبة ليتمكن من القيام بمهمته على أكمل وجه بالإضافة إلى الارتقاء بواقعه الاقتصادي والاجتماعي.