يوم ترويجي بالعاصمة للثقافة الأمازيغية بمنطقة ''تزمرت'' بقابس

يوم ترويجي بالعاصمة للثقافة الأمازيغية بمنطقة ''تزمرت'' بقابس

نظمت جمعية المحافظة على التراث ب"تمزرت" من ولاية قابس بعد ظهر اليوم الاثنين 30 جويلية 2018، بقاعة الأخبار بالعاصمة، يوما ترويجيا للثقافة عامة بالجهة و العادات الأمازيغية خاصة وذلك بحضور عدد من أهالي المنطقة من الأمازيغ .

و تمثل اليوم الترويجي في عرض للأكلات الأمازيغية من خلال حصص تذوق شارك فيها العابرون من الشارع الرئيسي الحبيب بورقيبة بالاضافة الى عرض للباس التقليدي الأمازيغي بمنطقة "تمزرت"، الجهة الحاضنة لذوي الأصول البربرية حسب نائب رئيس جمعية المحافظة على التراث محمد رفيق السرايري.


و بين السرايري، أن وزارة الثقافة لا تقدم الدعم الكافي للتعريف بالمخزون الثقافي بالجهة ، قائلا إن "هذا اليوم الترويجي هو نتيجة مساهمات أهالي المنطقة و المنخرطين صلب الجمعية فقط".


وشدد على ضرورة أن تولي وزارتا الثقافة و التربية العناية اللازمة للغة الأمازيغية ، مقترحا إحداث وسيلة إعلامية ناطقة بهذه اللغة كما هو الشأن في الجزائر و المغرب على حد تعبيره .


ومن جهتها، لفتت المسؤولة عن حصة التذوق للأكلات الأمازيغية وحيدة راحل إلى أن المطبخ التونسي هو مطبخ أمازيغي بإمتياز حيث أن جميع الأكلات التونسية هي من أصول بربرية و أمازيغية مثل "الخبز العربي " و " خبز الطابونة " و "خبز الأبراج " الذي ينتشر خاصة في مناطق الوسط الغربي.


و بينت أن هناك أكلات مثل "الكسكسي بالفواكه" و "الزميطة " أو ما يشابهها "البسيسة "، هي أكلات أمازيغية بقيت مستمرة إلى حد الآن ومنتشره في كل ربوع الوطن، و قد قدمت الجمعية مثالا لطقوس الأعراس في منطقة تزمرت حيث تسمى "حضرة الجحفة " وذلك أمام وزارة السياحة بالعاصمة.