التونسيون على موعد مع ظاهرتين فلكيتين نادرتين!

التونسيون على موعد مع ظاهرتين فلكيتين نادرتين!

أكد خبراء الفلك، أن العالم يستعد في شهر جانفي 2019، وعندما يكون القمر في وضع نادر، لوقوع ظاهرتين فلكيتين، لن تتكرر واحدة منهما قبل سنة 2021.

وتتمثل هاتان الظاهرتان، في "القمر العملاق" وخسوف القمر الكلي الذي سيتحول إلى "القمر الدامي"، وهو الخسوف الذي سبق أن حدث في 27 جويلية من العام الجاري، ولن يحدث مرة أخرى قبل عام 2021، ويحدث الخسوف الكلي للشمس في العادة عندما تصبح الأرض بين القمر والشمس، وهذا يعني أن القمر يصبح في ظل الأرض.

وستكون هذه الظاهرة مرئية بشكل كامل في الأمريكتين وبريطانيا والبرتغال والنرويج والسويد وبعض مناطق شمال روسيا، ويمكن مشاهدتها جزئيًّا أو كليًّا في تونس والمغرب وموريتانيا والجزائر وباقي دول أوروبا، في حين يكون الخسوف وحده مرئيًّا في مصر وأجزاءٍ من ليبيا، وقد تكون رؤية الخسوف جزئية في باقي الدول العربية، وفق ما ذكره موقع ''الوقت والزمان''.


وخلال ظاهرة الخسوف الكلي يصبح لون القمر أحمرَ داكنًا لأنه يُضاء بالضوء الذي يمر عبر الغلاف الجوي للأرض، ثم ينعكس على القمر عن طريق انكسار الضوء، بحسب ما أوضح مُتحف غرينيتش الملكي في الولايات المتحدة، مفيدًا أن الغبار الموجود في الغلاف الجوي يحجب موجات الأشعة الزرقاء ذات التردد العالي، غير أن أمواج الأشعة الطويلة الأخرى مثل الأشعة الحمراء تمر عبره.


ويعتبر خسوف القمر الكلي ظاهرة خاصة، في جانفي القادم، لأنها تتزامن مع ظاهرة القمر العملاق، وهي ظاهرة تحدث عندما يكون القمر بدرًا، وفي أقرب مسافة من الأرض، وهي النقطة التي تسمى فلكيًّا "الحضيض"، وهنا يصبح القمر أكبر من حجمه المعتاد بنسب لا بأس بها، وهذا يعني أن هواة متابعة الظواهر الفلكية سوف يشاهدون ظاهرة "القمر الدامي العملاق" في شهر يناير المقبل، بحسب ما ذكر موقع "نيوزويك" الأمريكي.