يستدرج ضحايا من أمام جامع الفتح: الاحتفاظ بكهل لهف 400 ألف دينار عبر التحيل على النساء والتجار

يستدرج ضحايا من أمام جامع الفتح: الاحتفاظ بكهل لهف 400 ألف دينار عبر التحيل على النساء والتجار

أكد مصدر أمني لموقع نسمة اليوم الاثنين 21 ماي 2018، أن أعوان فرقة الشرطة العدلية بحدائق قرطاج تمكنوا أمس الأحد من نصب كمين قرب جامع الفتح بالعاصمة لكهل (54 عاما) محل تفتيش من أجل ارتكابه عشرات قضايا التحيل.

وبينت الأبحاث أن المظنون فيه أصيل إحدى ولايات الجنوب، كان قد تحيّل على عدد من النساء المطلقات والأرامل من ميسورات الحال حيث يوهمهم بنيته الزواج بهنّ، ويطلب منهن في الاثناء مساعدات مالية هامة وعاجلة زاعما لضحاياه أن لديه بضائع محجوزة بميناء رادس وقصد تسريح تلك البضائع يطلب تلك المساعدات المالية على أساس سلفة يرجعها اليهن بعد ترويج البضائع المحجوزة، وبمجرد تسلمه المال يغيب عن الأنظار فجأة.

كما تورط الكهل في التحيل على عدد من التجار الناشطين في ترويج التمور، حيث يزعم المظنون فيها ملكيته لواحات نخيل بالجنوب التونسي ويعرض عليهم مشاركته ترويج التمور ثم يسلبهم أموالهم ويختفي عن الانظار مجددا.

وكشفت الابحاث معه، تسلمه مبالغ مالية من ضحاياه النسوة والتجار، فاقت جمليا 400 ألف دينار، وعادة ما يستدرج ضحاياه انطلاقا من جامع الفتح وسط العاصمة حتى يبعث فيهم الطمأنينة ويوهمهم بحسن نواياه وتدّينه.

وباستشارة النيابة العمومية تقرر الاحتفاظ به ومباشرة الابحاث اللازمة في شأنه.