وفاة محمد ناصيف خيربيك أحد أركان النظام السوري

وفاة محمد ناصيف خيربيك أحد أركان النظام السوري

توفي، صباح أمس الأحد، محمد ناصيف خيربيك أحد أبرز المسؤولين الامنيين السابقين في النظام السوري ومعاون نائب الرئيس بشار الأسد، بعد صراع مع المرض.

كان محمد ناصيف (78 سنة) مقربا من الرئيس الراحل حافظ الأسد والد الرئيس الحالي وشغل منصب نائب مدير المخابرات العامة. وكان بالإضافة إلى منصبه كمعاون لنائب الرئيس، يعتبر من المستشارين المقريين من بشار الأسد في الشؤون الأمنية.

وأدرج الاتحاد الاوروبي في 2011 اسم محمد ناصيف خيربيك على لائحة المسؤولين السوريين الذين فرض عليهم عقوبات لدورهم في قمع الحركة الاحتجاجية ضد النظام.

لم يكن خيربيك يلعب دورا بارزا على الساحة السياسية في الفترة الأخيرة وكان معاونا لفاروق الشرع، نائب الرئيس البعيد عن الاضواء منذ اكثر من سنتين.

في عهد حافظ الأسد كان خيربيك ممسكا بملف العلاقات السورية الاميركية والسورية الايرانية. وكان يعتبر من رجال النظام الاقوياء. لعب دورا بارزا في لبنان خلال ما عرف بـ"فترة الوصاية السورية" في التسعينات وصولا الى 2005، عندما كانت دمشق تتفرد بالنفوذ تقريبا على الساحة السياسية اللبنانية. في 2005 عينه بشار الاسد معاونا لنائب رئيس الجمهورية، وهو منصب استحدث خصيصا له.