وصف الحكومة ''بالعاجزة''.. مشروع تونس يدعم تكوين جبهة سياسية ''لإنقاذ البلاد''

وصف الحكومة ''بالعاجزة''.. مشروع تونس يدعم تكوين جبهة سياسية ''لإنقاذ البلاد''

قالت رئيسة المجلس المركزي لحركة مشروع تونس، وطفة بلعيد، اليوم الثلاثاء 3 جويلية 2018، إنّ الوضع السياسي العام والأزمة التي تمرّ بها تونس تتطلّب تكوين جبهة فاعلة بين الأحزاب والمنظمات والقوى الوطنية لإعادة الإستقرار وإنقاذ البلاد من الأزمة التي تمرّ بها.

وأكّدت بلعيد على ضرورة التحاور والنقاش الصريح بين مختلف الأطراف حول الوضع السياسي العام بالبلاد لتكوين هذه الجبهة، مضيفة في الآن نفسه أنّ التحالف ''المغشوش'' بين حركتي النداء والنهضة قد أخلّ بالتوازن السياسي وأضرّ به، وهو ما يستوجب التحرّك، وفق تقديرها.
وأوضحت في الغرض أنّ الأحزاب السياسيّة والقوى الوطنيّة باتت مطالبة بالذهاب إلى تكوين جبهة وطنيّة تعمل على إعادة الاعتبار إلى الفعل السياسي وإحداث التوازن الضروري لاستقرار البلاد وإنقاذها من المخاطر التي تتهدّدها.
ولفتت إلى أنّ حركة مشروع تونس ماضية في اتصالاتها مع الأحزاب والمنظّمات على غرار الاتحاد عام التونسي للشغل لإيجاد حلّ، مضيفة في الآن نفسه أنّ لقاء أمين عام الحزب محسن مرزوق برئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي أمس الاثنين كان على ضوء الوضع السياسي العام وتعطّل المشاورات حول وثيقة قرطاج 2 وغيرها من المسائل العالّقة كمسألة التحوير الوزاري.
وكان المكتب السياسي لحركة مشروع تونس نبّه إثر انعقاده نهاية شهر جوان الماضي إلى خطورة تواصل الأزمة السياسية التي تعيشها منظومة الحكم وحالة الشلل التي تعاني منها الحكومة في ظل ما وصفه بصمت مؤسستي رئاسة الجمهورية ومجلس نوّاب الشعب المخوّلين دستوريا للمبادرة بالحلول الضرورية لهذا الوضع في أقرب الآجال.
كما عبّر عن عميق انشغاله لما وصل إليه الوضع الاقتصادي للبلاد في ظل الحكومة الحالية التي وصفها بـ''العاجزة''، محذّرا في الآن نفسه من مغبّة الضغط المتواصل على مختلف الفئات الاجتماعية .