وزير الخارجية يبحث في اليابان سبل تعزيز علاقات الشراكة و التعاون بين البلدين

وزير الخارجية يبحث  في اليابان سبل تعزيز علاقات الشراكة و التعاون بين البلدين

التقي خميس الجهيناوي وزير الشؤون الخارجية اليوم الأربعاء غرة نوفمبر 2017 ، في مستهل زيارته الرسمية التي يؤديها إلى اليابان، سلسلة من اللقاءات مع عدد من سامي المسؤولين اليابانيين، تناولت واقع علاقات التعاون والصداقة وسبل تطويرها.وفق بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية .

وبحث الجهيناوي خلال لقائه نائب رئيس الوكالة اليابانية للتعاون الدولي كازوهيكو كوشيكاوا، برامج الوكالة في تونس وسبل دعمها خلال المرحلة القادمة، منوها بدورها الهام في دعم الجهود التنموية في تونس.

وأعرب وزير الخارجية ، عن ارتياحه لعودة التعاون الثنائي إلى نسقه المعهود، والتزام اليابان بتمويل مشاريع جديدة على غرار مشروع محطة تحلية مياه البحر بصفاقس، داعيا الى تكثيف برامج الدعم الفني الهادفة إلى تطوير المهارات وخلق فرص للتشغيل لفائدة الشباب.

من جهته، جدد المسؤول الياباني التأكيد على التزام الوكالة بمواصلة دعم مجهود تونس التنموي، معلنا عن إيفاد وفد من الخبراء إلى البلاد نهاية الشهر الحالي، للنظر في سبل تمويل مشاريع جديدة في إطار التعاون الثنائي.

وكان وزير الخارجية أدى بعيد وصوله إلى اليابان، زيارة الى مقر الشركة اليابانية "NEC " الرائدة عالميا في مجال تكنولوجيات الاتصال والحلول الرقمية والأمنية، اطلع خلالها على آخر منتجاتها. كما بحث مع مسؤولي الشركة إمكانية إرساء شراكة شاملة لدعم مشروع "تونس الذكية".

وفي لقاء جمعه بالوزير الأول الياباني السابق والرئيس الشرفي لمجموعة الصداقة البرلمانية اليابانية التونسية، والرئيس الحالي للجنة تنظيم الالعاب الاولمبية والبرالمبية طوكيو2020 يوشوري موري، ثمن الجهيناوي ما قدمه المسؤول الياباني من خدمات جليلة لتطوير علاقات الصداقة بين البلدين، موجها له دعوة لزيارة تونس.

وفي سياق متصل، تطرق وزير الشؤون الخارجية خلال لقائه بالمستشار الخاص للوزير الأول الياباني كنتارو سونورا ، إلى سبل تطوير التعاون الاقتصادي والمالي بين البلدين، معربا عن تطلع تونس إلى مزيد استكشاف آليات جديدة لدفع الاستثمارات اليابانية بتونس. كما استعرضا آخر تطورات الملف الليبي ونتائج المباحثات الليبية الجارية في تونس.

من جهة أخرى، أشرف الوزير مساء اليوم على حفل إستقبال، أقامته سفارة تونس بطوكيو بالتعاون مع جمعية الصداقة البرلمانية اليابانية التونسية، حضره كل من نائب وزير الخارجية الياباني كازويوكي ناكاني ، ورئيس الجمعية نوبيو كيشي، ونائبه مانابو هوري كاتب الدولة للشؤون الخارجية، وعدد من البرلمانيين اليابانيين عن الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم.

وألقى بالمناسبة كلمة أشاد فيها بعمق العلاقات التونسية اليابانية، وما تشهده من زخم بفضل حرص كلا الجانبين على الارتقاء بها في كافة المجالات.

كما التقى الجهيناوي خلال الحفل، عددا من الشخصيات اليابانية من القطاعات الاقتصادية والأكاديمية والثقافية، واطلع في لقاء مع عدد من أفراد الجالية التونسية على مشاغلهم وظروف إقامتهم في اليابان.