وزيرة المرأة: رياض أطفال عشوائية ومارقة عن القانون

وزيرة المرأة: رياض أطفال عشوائية ومارقة عن القانون

قالت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة سميرة مرعي فريعة، إن هناك عددا من رياض الأطفال العشوائية والمارقة عن القانون تدعي أنها قرآنية، في حين أنها لا تمت للقرآن والإسلام بصلة، بل تبث قيما غريبة عن المجتمع التونسي ومخالفة للمناهج التربوية الوطنية.

وذكرت الوزيرة وفق بلاغ اليوم الجمعة 29 جانفي، أن هذه الفضاءات لا تهدف إلى تحفيظ القرآن وتدريسه وإنما تلقن الأطفال أشياء خطيرة وتعمد إلى تشويه تعاليم الإسلام الحنيف من خلال تدريس عذاب القبر وتجسيد نار جهنم، مما يؤثر على نفسية الناشئة.

وأضافت أن شخصية الطفل تتحدد ملامحها وفق الأخصائيين في علمي النفس والاجتماع خلال السنوات السبع الأولى من العمر وهو ما يفرض، وفق قولها، "وعيا متزايدا لدى الأولياء الذين يتعين عليهم أن يتثبتوا من قانونية الفضاءات التي يودعون فيها أبناءهم ومما تقدمه من برامج تربوية".

ودعت مرعي الأولياء إلى الاستئناس بالقائمة التي أدرجتها وزارة المرأة ضمن موقعها الرسمي والمتضمنة لأسماء الرياض القانونية المرخص لها.

وبالتوازي أوضحت وزارة المرأة والأسرة والطفولة في بلاغ آخر أنها لا تغلق سوى القضاءات العشوائية ورياض الأطفال غير المرخص لها والخارجة عن القانون وأنها لا تستهدف الفضاءات التي تنشط في إطار القانون وطبقا للتراتيب الجاري بها العمل ويتم في إطارها تحفيظ القرآن وتدريسه.

وشددت الوزارة في بلاغها على أنه لا سبيل لضرب النظام التعليمي والمساس بتجانس المجتمع ومصلحة الطفل الفضلى وحقه في تنشئة سليمة ومتوازنة.