بعد نجاح حفل الحمامات: هل ينصف مسؤولو الثقافة نور مهنا في قرطاج؟

بعد نجاح حفل الحمامات: هل ينصف مسؤولو الثقافة نور مهنا في قرطاج؟

عاد الفنان نور مهنا الى أجواء مهرجاناتنا الصيفية منذ السنة الماضية ، وقد كانت له مشاركة ناجحة العام الماضي بمهرجان بوقرنين الدولي ، وكانت الأصداء طيبة أيضا عن حفله في مهرجان الحمامات الدولي الذي كان حفلا طربيا بنسبة عالية.

وقد كان نور مهنا في تصريح لبعض الصحفيين في لقاء اعلامي بعد حفله ببوقرنين قد أشار الى أسباب شخصية منعته من تسجيل الحضور في تونس في السنوات التي سبقت "ثورة" 14 جانفي بقليل ومتعلّقة بعرقلة العائلة الطرابلسية الحاكمة حينها لخطواته بتونس ، وفي المقابل كان الانتصار لسلطان الطرب جورج وسوف الفنان المدلّل للعائلة المالكة آنذاك.

اليوم انتهى العهد البائد وذهب الطرابلسية فهل نرى نور مهنا مثبتا وجوده أكثر وأكثر في تونس؟ وهل يصعد على ركح مسرح قرطاج في السنوات القادمة

. سؤال ينتظر إجابات من أهل الدار وصنّاع القرار في تونس ، فهل ينصف "الطرابلسية" الجدد –في حال وجدوا- هذا الفنان ؟