هل تنتهي مسيرة " أنيغو " مع الترجي؟

هل تنتهي مسيرة " أنيغو " مع الترجي؟

علمت " نسمة " أن فرضيّة تغيير المدرّب الفرنسي "جوزي أنيغو " قد أخذت تجد طريقها إلى الشخصيات الفاعلة داخل فريق الترجي الرّياضي وذلك مباشرة بعد الهزيمة الأخيرة أمام الملعب المالي بالملعب الأولمبي برادس.

العديد من جماهير النّادي والمتابعين للشأن الرياضي عبّروا عن خيبة أملهم من مردود المدرب الجديد والذي لم يحقق أي انتصار منذ حلوله بنادي باب سويقة. هذا ما أحرج هيئة حمدي المدّب ووضعها في ورطة أمام جماهير الترجي، لأن المدرّب الجديد لم يقدّم الإضافة ولم يلاحظ أحبّاء النادي أي تحسّن على المستوى التكتيكي، بالإضافة إلى غياب الانسجام بين اللاعبين على الميدان واستمرار الأخطاء التي طالما عانا منهى الفريق في السنة الفارطة.  

هذا التراجع في الأداء عمّق الانتقادات للهيئة المديرة التي اختارت المدرّب، خصوصا أنه لم يسجل نجاحا مع نادي " أولمبيك مرسيليا " الفرنسي الذي جاء منه إلى الترجي الرياضي التونسي في جوان الماضي. والسؤال المطروح، هل تقدم هيئة حمدي المدّب على تغيير المدرب قبل انطلاق البطولة، تحت ضغط الجماهير المستاءة من مردود الفريق بعد مقابلاته الثلاث في الدّور التمهيدي لكأس الاتحاد الإفريقي أم أنها ستمنحه فرصة أخرى؟ خياران تعيش على وقعهما هيئة الترجي الرياضي التونسي.