هجوم مضاد من الفصائل الكردية على الجيش التركي

هجوم مضاد من الفصائل الكردية على الجيش التركي

شنت الفصائل الكردية هجوما مضادا على القوات التركية وحلفائها من الفصائل السورية التي دخلت منطقة عفرين شمالي سوريا أمس الأحد في إطار عملية "غصن الزيتون" وفق ما أكده ناشطون سوريون اليوم.

وتمكن المقاتلون الأكراد من التقدم في مواقع ونقاط خسرتها القوات التركية خلال ساعات نهار أمس، في مسعى لإجبار القوات التركية على العودة إلى الجانب الآخر من الحدود حيث قتل 6 عناصر من الفصائل السورية، وعنصرين من المجاميع الكردية في الاشتباكات التي تركزت في شنكال وادماني وشادية وسوركة وحمام وكردو ومحاور أخرى ممتدة على حدود عفرين الغربية والشمالية، وسط الغارات الجوية التركية والقصف المدفعي والصاروخي على ريف عفرين وفق ما أكدته ذات المصادر.

وارتفع عدد القتلى المدنيين جراء القصف التركي على عفرين اليوم الماضي، إلى ما لا يقل عن 21 شخصا بينهم 6 أطفال، وذلك بعد مقتل 11 شخصا في ضربة جوية أصابت مدجنة قرية جلبرة في ريف عفرين الجنوبي الشرقي.

وللإشارة فقد إستهدفت المدفعية التركية المتمركزة في ولاية هطاي الحدودية جنوب شرقي تركيا أهدافا تابعة لمقاتلين أكراد ،حيث هاجمت نقاطا عسكرية لتنظيم "ب ي د/ بي كا كا" في مدينة عفرين بريف محافظة حلب السورية.

وواصل الجيش التركي طيلة ليلة السبت وفجر الأحد 21 جانفي 2018، إرسال تعزيزات جديدة لقواتها العاملة قرب الحدود مع سوريا حيث إنطلقت الوحدات العسكرية والمعدات القتالية من مناطق ريحانية وخاصة وقريقخان، باتجاه النقاط الحدودية مع سوريا.

وأفادت وسائل إعلام تركية أمس بأن قوات الأمن والشرطة قامت بتفريق متظاهرين مؤيدين للأكراد في العاصمة أنقرة مستخدمة الغاز المسيل للدموع.