هبة طوجي..النوتة الضائعة التي عثر عليها الرحباني تشعل مسرح الحمامات بصوتها الملائكي (صور)

هبة طوجي..النوتة الضائعة التي عثر عليها الرحباني تشعل مسرح الحمامات بصوتها الملائكي (صور)

هي نوتة ضائعة عثر عليها الرحباني، لتنير سماء الأغنية العربية والعالمية، وحالة فنية مستعصية عن الفهم.

هي الصوت الملائكي، وفينيقية أخرى تزور تونس لتحلق فوق سماءها مثل الحمامة البيضاء مشعلتا بذلك مسارحها حبا وعواطف جياشة، في أداء الأغاني التي خضعت للمسة الرحبانية والتي حملت في جوهرها وعمقها تلك الموسيقى المسرحية التي تحاكي هوية الرحابنة.

هي النجمة اللبنانية الصاعدة هبة طوجي، التي اعتلت مساء أمس مسرح الحمامات الدولي حيث ملئت جماهيرها المسرح، مرددة معها جل أغانيها الجديدة والقديمة.

وقد نال الصوت الملائكي لهبة إعجاب جمهور مهرجان الحمامات الدولي للمرة الثانية، حيث رافقها في الحفل المؤلف الموسيقي أسامة الرحباني، وقد غنت مجموعة من أشهر أغنياتها، مثل "يمكن حبيتك "، "لا بداية ولا نهاية"، "حلم"، "طريق" و"يا حبيبي" "مين الي بيختار"، "خلص"... كما غنّت بعض الأغاني التي قدّمتها خلال مشاركتها في برنامج "ذا فويس فرنسا" سنة 2015، وغنّت أيضا للسيّدة فيروز" يا سهر الليالي".

واختارت هبة أن تحييّ الجمهور التونسي من خلال تقديم أغنية "آه يا خليلة" وهي أغنية تونسيّة شهيرة للراحلة "صليحة".

وفي المؤتمر الصحفي الذي عقد مباشرة بعد نهاية الحفل، تحدّثت هبة عن سعادتها بنجاح حفلها الثاني في الحمامات وقالت عنه "إنّه مسرح متمير وحميمي يقرب الجمهور من الفنان وهو الشيء الذي يقدم لأي فنان الراحة والسكينة في التعامل مع الجمهور".

من جهته، قال أسامة الرحباني المشرف على إدارة أعمالها الفنيّة، إنّ ''هبة طوجي حالة فنية غريبة ورائعة وهي لا تشبه أحدا''، موضّحاً أنّ لهبة مشروعها الخاص بها، وهي صوت ذو إمكانيات كبيرة وقادر على غناء اللونين العربي والأجنبي.

وأطلت طوجي بفستان أسود طويل مع قصة ناعمة عند منطقة البطن والكتفين، أظهرت أجزاء من جسدها، وأكملته بأكسسوار بالساعد، وحضرت بتسريحة شعر ناعمة ومكياج هادئ.

هبة طوجي
هبة طوجي
هبة طوجي
هبة طوجي
هبة طوجي
هبة طوجي