نور الدين الطبوبي: ''آن الأوان لضخ دماء جديدة في بعض الوزارات والمؤسسات''

نور الدين الطبوبي: ''آن الأوان لضخ دماء جديدة في بعض الوزارات والمؤسسات''

اعتبر الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، اليوم الجمعة 23 فيفري 2018، أنّه ''آن الأوان لضخ دماء جديدة في بعض الوزارات والمؤسسات العمومية والإدارات العامة''.


وقال نور الدين الطبوبي، في تصريح لاذاعة "شمس اف ام" إن "الوضع الراهن يستوجب وقفة تأمل وتقييم للوضع وايجاد حلول لبعض الوزرات التي يطالب الاتحاد بتغييرها بعد أن ثبت فشلها في حل بعض الملفات" مشيرا الى أنه "سيتحدث بصراحة في هذا الموضوع خلال لقائه اليوم رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي".


بيّن الطبوبي أن "كافة أطياف المجتمع التونسي تجمع على أن أداء الحكومة الحالية دون المأمول رغم النجاحات التي تحققت خاصة منها الامنية والعسكرية" ،مؤكدا على "ضروة تفعيل بنود وثيقة قرطاج التي التزم بها الاتحاد أيضا باعتباره من أكثر الداعمين للاستقرار السياسي في البلاد"، متسائلا عن ''السبب الذي جعل الحرب على الفساد تقتصر على ايقاف أربعة أشخاص فقط والحال أن الفساد ينخر المؤسسات العمومية وضارب في جميع مفاصل الدولة " داعيا "كل هيئات الرقابة للعمل والتدقيق على كشف المتورطين في تعطيل عجلة التنمية والنمو بما فيها النقابات والمنظمة الشغيلة"، حسب قوله.


وفي ما يتعلق بازمة انتاج الفسفاط، عبر نور الدين الطبوبي عن استعداده لتحدي أي شخص يستظهر ببرقية إضراب صادرة عن منظوري وعمال الاتحاد في الجهة تدعو الى تحرك لتعطيل انتاج الفسفاط " متابعا " أن الاعتصامات والتحركات التي جدت سابقا في الكامور ساهمت فيها أحزاب سياسية من الحكم ومن المعارضة".


واعتبر الطبوبي وفق ذات المصدر أن "ما يروج من أنباء عن افلاس بعض المؤسسات العمومية على غرار الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد والشركة التونسية للشحن والترصيف (الستام) لايمت للواقع بصلة بل يهدف الى التفويت فيها الى القطاع الخاص"، مشدّدا على أنّ "المنظمة الشغيلة هي جزء من الحل ومنفتحة على الاصلاح وتطالب بضرورة الكشف عن مكمن الداء في هذه المؤسسات"، حسب قوله.