نواب البرلمان ينتقدون غياب أعضاء هيئة الانتخابات عن الجلسة العامة

نواب البرلمان ينتقدون غياب أعضاء هيئة الانتخابات عن الجلسة العامة

وجّه عدد من أعضاء مجلس نواب الشعب، انتقادات شديدة، لأعضاء الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات المتغيّبين عن الجلسة العامة المنعقدة، اليوم الخميس 6 ديسمبر 2018، والمخصصة لمناقشة مشروع ميزانية الهيئة لسنة 2019 واعتبروه استهانة بمؤسسة البرلمان.

وشدد نواب آخرون خلال النقاش العام الذي حضره رئيس الهيئة الإنتخابية المستقيل، محمد التليلي المنصري وبعض الإداريين، على ضرورة إصلاح الأوضاع داخل الهيئة، قبل موعد الإنتخابات التشريعية والرئاسية موفى 2019.

فقد ذكر النائب طارق الفتيتي، أن "أعضاء هيئة الإنتخابات رفضوا الحضور إلى البرلمان، لأنهم رافضون لرئيس الهيئة، مما يعد تهاونا بمسار الإنتقال الديمقراطي". ولاحظ أن أعضاء الهيئة "يتمتعون بالإمتيازات ولا يأتون إلى المجلس لمناقشة مشروع ميزانيتها وهو ما اعتبره "استهانة بالبرلمان وبدوره الرقابي".

ودعا الفتيتي، في هذا الصدد، رئيس الهيئة المستقيل، محمد التليلي المنصري، إلى "العدول عن استقالته من خطته هذه"، مذكّرا بأنه تم اختياره أساسا لأنه مستقل عن جميع الأحزاب. كما دعاه إلى "كشف ملفات الفساد التي تحدّث عنها في تقريره الذي وجهه في شهر جويلية 2018 إلى البرلمان والتوجه إلى النيابة العمومية لدحض الظلم والحيف الذي تعرض له رئيس الهيئة"، حسب رأيه.

واعتبر أن "رفض أعضاء الهيئة لشخص محمد التليلي المنصري في خطة رئيس، منطلقه جهوي بحت، لأنه ينتمي إلى الجهات الداخلية المنكوبة"، من وجهة نظره، مشيرا إلى أن "الحرب داخل الهيئة بدأت على المنصري عندما رفض التوقيع على صفقة مشبوهة بأربع مليارات تقدّم بها أحد أعضاء الهيئة".

من جهتها اقترحت هالة عمران، عقد جلسة صلحية بين أعضاء الهيئة، لإنهاء الخلافات والمضي قدما في التحضير للإنتخابات التشريعية والرئاسية التي باتت على الأبواب، وقالت: "إذا لم يتوفر الحل الودي فيجب التوجه إلى حل جذري وقاطع".

واعتبرت أن عدم حضور أعضاء هيئة الإنتخابات المنتخبين من قبل مجلس نواب الشعب، إلى هذه الجلسة العامة، "فيه إهانة للبرلمان ولأعضائه الذين يمثلون الشعب"، مشيرة إلى أنه كان من الأجدى حل الخلافات بين الأعضاء، داخل الهيئة.

وأضافت أن الوضع الذي تعيشه الهيئة "مقلق جدا ويعكس صورة سيئة عن الهيئة وعن البرلمان في آن واحد، في ظل التحضير لأهم انتخابات وهي الإنتخابات الرئاسية والتشريعية أواخر 2019".

وأشارت إلى أن أعضاء هيئة الإنتخابات "لم يقوموا بدورهم وتخلّوا عنه، مما جعل المشاكل تتطوّر ولم تقف عند حد معين"، مرجّحة أن تتواصل هذه المشاكل، "لأن هؤلاء الأعضاء لم يكونوا ديمقراطيين ولم يمتثلوا لقرار الديمقراطية الذي أفرز رئيسا للهيئة". وتساءلت في هذا السياق عن "سبب عدم توجّه رئيس الهيئة إلى النيابة العمومية وتقديم مؤيداته التي تثبت وجود فساد مالي في هذه المؤسسة الدستورية".

أما النائب أحمد الصديق فقال إن ميزانية هيئة الإنتخابات يجب أن تكون عند الهيئة وتتصرف فيها بمفردها، لأنها معيار إستقلاليتها"، مشيرا إلى أن من لا يملك الموارد المالية، لا يملك الإستقلالية ولا يمكنه ضمان إنتخابات نزيهة ومستقلة.

ولاحظ أن هيئة الإنتخابات "مقصّرة جدا" في تحيين السّجل الإنتخابي وحث المواطنين على التسجيل للإنتخابات، مطالبا الهيئة بتحديد المسؤوليات عن هذا الخلل. وتساءل في هذا الصدد عن الطرف الذي من مصلحته عدم تحيين السجل الإنتخابي.

وفي سياق متصل قال الصدّيق: "إن حركة النهضة كانت المستفيد الأكبر من عملية التسجيل في 2011. كما أن الحزب الذي وقع حلّه وعاد بمسمّيات وأشكال جديدة (في إشارة إلى التجمع الدستوري الديمقراطي المنحلّ) هو الحزب الذي من مصلحته أيضا عدم تحيين السجل الإنتخابي، نظرا لتفرعاته وامتداده في كامل البلاد.

من جهته شدد النائب عبد اللطيف المكي على ضرورة "تحصين الوعي الحاضر ضد التفويت في هذا المكسب المهم وهو الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات وضد السماح بضرب الديمقراطية".

واعتبر أن الهيئة "مكسب كبير لابد من المحافظة عليه وتوفير كل أسباب النجاح لها"، موضحا في المقابل أن على الهيئة أن تكون على قدر المسؤولية وأن يستحضر أعضاؤها حجم الأمانة الموكولة لهم وهي إنجاح الإنتقال الديمقراطي وضمان نزاهة الإنتخابات".

وقال إن فشل الهيئة في تنظيم الإنتخابات المقبلة، بسبب الصراعات الداخلية الضيقة، "سيكون انتكاسة للجميع وانتكاسة للمسار الديمقراطي بالخصوص".

من ناحيته شدد النائب سالم لبيض على أنه "لا يمكن السّماح بأي حال بالعودة إلى الإنتخابات التي كانت تديرها وزارة الداخلية، محمّلا المسؤولية إلى رئيس هيئة الإنتخابات، محمد التليلي المنصري.

واعتبر أنه "أمام موقف تاريخي وعليه أن يكون على قدر المسؤولية التي تقدّم لها ووقع انتخابه لأجلها"، قائلا إن "كل الإنتخابات التي جرت قبل الثورة كانت مزوّرة".

أما النائب حسن العماري فقد رأى أن التقرير الذي أرسله محمد التليلي المنصري المستقيل من رئاسة الهيئة، لمجلس نواب الشعب وكذلك التقرير الذي أرسله أعضاء الهيئة الإنتخابية، فيهما "كلام على غاية من الخطورة"، مشيرا إلى أن الرئيس المستقيل "أمام فرصة اليوم لتوضيح ما يدور داخل الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات". كما أبرز أهمية القيام بإصلاح عميق في المكاتب الجهوية لهذه الهيئة الإنتخابية.