نسبة مساهمة الفلاحين والبحارة في صندوق جبر الأضرار ومجالات تدخله

نسبة مساهمة الفلاحين والبحارة في صندوق جبر الأضرار ومجالات تدخله

ينطلق موفى مارس المقبل العمل بصندوق الجوائح، الذي أقرته وزارة الفلاحة، لجبر أضرار الفلاحين الذين تتعرض محاصيلهم لكوارث طبيعية.

ويتدخل الصندوق، لجبر أضرار الأنشطة الفلاحية، على غرار الزراعات السقوية والمطرية وحيوانات التربية والمنتجات الفلاحية والبحرية والتجهيزات الفلاحية والبحرية.

ويساهم الفلاحين في نسبة من تمويل الصندوق، وفق نسب مختلفة، حيث أن الفلاح أو البحار الذي يقوم بمساهمة سنوية بـ 2 بالمائة فإنه في حال تعرضه إلى جائحة طبيعية يتحصل على تعويض بسقف 60 بالمائة وإذا كانت المساهمة بـ 3 بالمائة فإنه يحصل على 70 بالمائة من التعويض.

مساهمة الفلاح أو البحار تكون في حدود نسبة من مبلغ نفقات الإنتاج المصرح به حسب حصة التعويض المضمون لكل مصرح، ما يعني أن المساهمة تكون طبقا لنفقات الإنتاج وليس لقيمة الإنتاج، ويتعين أن يكتتب عقد اشتراك في بداية كل موسم فلاحي أو دورة إنتاج لضبط المساهمة في الصندوق تتجدد سنويا.

وتنصّ 3 أوامر حكومية، على إحداث لجنة وطنية للجوائح الطبيعية، تكلف بالإشراف على صندوق تعويض الأضرار الفلاحية الناجمة عن الجوائح الطبيعية، وتتمثل مهامها في دراسة التقارير الصادرة عن اللجان الفنية الجهوية وإقتراح الطرق العملية للحماية ضد أخطار الجوائح وتعديل نسبة مساهمة المصرحين والشروط العامة للتعويض والبتّ في صبغة الجائحة الطبيعية في الفلاحة والصيد البحري التي يشملها مجال تدخل الصندوق إلى جانب تحديد الحد الأدنى من نسبة الأضرار التي يمكن تعويضها وضبط وتحيين المناطق الملائمة للإنتاج حسب القطاعات.