نسبة التضخم عند الاستهلاك العائلي تحافظ على مستواها المرتفع خلال شهر أوت 2017

نسبة التضخم عند الاستهلاك العائلي تحافظ على مستواها المرتفع خلال شهر أوت 2017

زادت نسبة التضخم عند الإستهلاك العائلي بشكل طفيف خلال شهر أوت 2017 لتصل إلى مستوى 5،7 بالمائة مقابل 5،6 بالمائة خلال شهر جويلية وحافظ هذا المؤشر على نسق تصاعدي انتهجه منذ بداية 2017 إذ تحول من 4،6 بالمائة في جانفي إلى 5 بالمائة في أفريل تبعه استقرار في مستوى 4،8 بالمائة خلال شهري ماي وجوان، بحسب المعهد الوطني للإحصاء.

يذكر أن هذه النسبة تعد الأرفع منذ فيفري ومارس وأفريل 2015 (5،7 بالمائة)، التي تقلصت بعد ذلك وفي عدة مناسبات متتالية لتصل إلى 3،3 بالمائة خلال مارس 2016 لتتخذ مجددا نهجا تصاعديا وتبلغ 5،7 بالمائة في أوت 2017.
وتجدر الإشارة إلى أن نسبة التضخم الضمني لشهر أوت 2017 أي نسبة التضخم دون احتساب الطاقة والتغذية تقدر ب6 بالمائة. وزادت أسعار المواد الحرة (غير المؤطرة) بنسبة 6،2 بالمائة بحساب الإنزلاق السنوي، مع العلم أن نسبة الإنزلاق السنوي للمواد الغذائية الحرة قد بلغت 6،1 بالمائة مقابل 1 بالمائة بالنسبة للمواد الغذائية المؤطرة.
ويفسر المستوى المرتفع لنسبة التضخم أساسا بتطور نسق إرتفاع أسعار مجموعة التغذية والمشروبات (5،2 بالمائة في أوت مقابل 3،6 بالمائة في جويلية 2017) وخاصة أسعار اللحوم (4،7 بالمائة مقابل 1،8 بالمائة) والخضر (6،2 بالمائة مقابل 2،8 بالمائة).
وتفسر نسبة التضخم المسجلة خلال شهر أوت2017، من جهة أخرى، بالزيادة المسجلة في أسعار مجموعة التغذية والمشروبات بنسبة 5،2 بالمائة باحتساب الإنزلاق السنوي. وارتفعت أسعار الزيوت الغذائية بنسبة 17،5 بالمائة والأسماك بنسبة 6،3 بالمائة والخضر بنسبة 6،2 بالمائة واللحوم بنسبة 4،7 بالمائة والحليب ومشتقاته والبيض بنسبة 2،7 بالمائة.
كما زادت أسعار المشروبات بنسبة 6 بالمائة تبعا لتطور أسعار المياه المعدنية والمشروبات الغازية والعصير بنسبة 7،1 بالمائة وأسعار القهوة والشاي بنسبة 3،5 بالمائة.
وشهدت بدورها أسعار مجموعة الملابس والأحذية ارتفاعا بنسبة 8,8 بالمائة مقارنة بشهر أوت من سنة 2016 نتيجة الزيادة في أسعار الأحذية بنسبة 7,7 بالمائة والملابس بنسبة 9،3 بالمائة والأقمشة بنسبة 4،2 بالمائة. وعرف مؤشر مجموعة السكن والطاقة المنزلية إرتفاعا بنسبة 4 بالمائة مقارنة بشهر أوت 2016 بسبب الزيادة في أسعار الإيجار بنسبة 4،5 بالمائة وأسعار مواد البناء وصيانة المسكن بنسبة 5،9 بالمائة وأسعار الكهرباء والغاز والوقود بنسبة 2،9 بالمائة مع استقرار في أسعار مياه الشرب العمومي والتطهير.
وبخصوص أسعار مجموعة الأثـاث والـتـجـهـيزات والخدمات الـمـنـزلـيـة فقد شهد المؤشر تطورا بنسبة 5،1 بالمائة كما ارتفعت أسعار مجموعة الصحة بنسبة 3،7 بالمائة مقارنة بشهر اوت 2016 بعد تطور أسعار الخدمات الطبية بنسبة 6،5 بالمائة والمواد الصيدلية بنسبة 2،2 بالمائة بالإضافة إلى ذلك، فقد شهدت مجموعة النقل خلال شهر جويلية 2017 ارتفاعا ملحوظا قدر بنسبة 8،2 بالمائة بعد إرتفاع أسعار السيارات بنسبة 16،7 بالمائة ومصاريف استعمال السيارات بنسبة 6،1 بالمائة وأسعار خدمات النقل العمومي والخاص بنسبة 1،9 بالمائة.
وارتفعت في نفس الوقت أسعار مجموعة الإتصالات ب2،8 بالمائة نتيجة الزيادة المسجلة في أسعار الخدمات البريدية بنسبة 33،5 بالمائة وتجهيزات الاتصالات ب9،7 بالمائة وأسعار خدمات الإتصالات بنسبة 1،3 بالمائة.
كما تواصل الإرتفاع المسجل في مجموعة المطاعم والنزل ب7،3 بالمائة تبعا لتطور كلفة المأكولات في المطاعم وأسعار خدمات المقاهي ب7,7 بالمائة وخدمات النزل بنسبة 4،5 بالمائة.
ومن ناحية أخرى، سجل مؤشر أسعار مجموعة المواد والخدمات المختلفة خلال شهر أوت 2017 إرتفاعا بنسبة 4،9 بالمائة باحتساب الإنزلاق السنوي نتيجة إرتفاع أسعار الـعـنــايــة الـفـرديــة بنسبة 5،8 بالمائة واللوازم الشخصية بنسبة 7،6 بالمائة.

أخبار ذات صلة