نابل: المكتب الجهوي للتاكسي الفردي يتهم الحكومة ويهدد بإضراب عام

نابل: المكتب الجهوي للتاكسي الفردي يتهم الحكومة ويهدد بإضراب عام

هدد سامي الطرهوني رئيس المكتب الجهوي للاتحاد التونسي للتاكسي الفردي بنابل، اليوم الأحد 2 سبتمبر 2018، بدخول قطاع التاكسي الفردي في إضراب عن العمل بكل ولايات الجمهورية بعد الاجتماع المرتقب للاتحاد في الساعات القادمة، احتجاجا على الزيادات المتتالية في أسعار المحروقات، والتي اعتبرها مشطة وتحصل لأول مرة في تاريخ تونس منذ تأسيسها.

واعتبر سامي الطرهوني، أن الوقفة الاحتجاجية التي تم تنفيذها ليلة أمس في الحمامات بالنسبة لسواق التاكسي الفردي، جاءت على خلفية الزيادات المشطة في أسعار المحروقات، والتي لاتخدم مصالح القطاع والمواطن في نفس الوقت.

واتهم المكتب الجهوي للتاكسي الفردي بنابل، الحكومة بالبحث عن حلول ترقيعية عوض إيجاد حلول جذرية للخروج بالبلاد من مشاكلها المادية، معتبرة إياها حكومة رافضة للعمل الفعلي، منبها بأن قطاع التاكسي الفردي لن يصمت هذه المرة أمام تمرير هذه الزيادات.

كما أضاف الطرهوني، أن الدولة مفلسة ودون موارد، والحلول الفعلية لا تكون بالزيادات المتتالية التي مست الشعب التونسي في كل ضروريات الحياة

وطالب أيضا، بايجاد حل لحوالي 84 ألف سيارة ادارية موجودة في الطرقات التونسية، والتي تتكلف في السنة الواحدة 540 مليون دينار كوصولات بنزين، عوض إرهاق قطاع التاكسي و الشعب التونسي بالزيادات، مقترحا أن تعود الإدارة التونسية إلى العمل يوم السبت وما يمكن أن يوفره من اعتمادات مالية قادرة على تجاوز إفلاس الدولة نسبيا، معتبرا إياها دولة فاشلة.

وطالب الطرهوني، من الحكومة بدعم المحروقات بالنسبة لقطاع النقل، دون الالتجاء للزيادة في العداد، لأنه لايتماشى مع المواطن و يسبب عزوفا لايخدم القطاع.