مولدي القسومي: 'منذ السبعينيات دخلنا في فوضى نقدية وأزمة داخلية'

مولدي القسومي: 'منذ السبعينيات دخلنا في فوضى نقدية وأزمة داخلية'

أفاد المختص في علم الاجتماع والنقابي، مولدي القسومي، اليوم الثلاثاء غرة ماي 2018، إن تونس دخلت منذ سنوات السبعينيات، في فوضى نقدية وأزمة داخلية، ظهرت نتائجها منذ سنوات وتأزمت اكثر.

وقال، القسومي، خلال حضوره في برنامج 'ناس نسمة'، ''بداية السبعينيات دخلنا في شيئين؛ فوضى نقدية وازمة داخلية جعلتنا مرتهنين لجهات دولية عديدة، ثم ضخمّنا القطاع الثالث (الخدمات) على حساب قطاعي الفلاحة والصناعة، وهو ما انتج التقشف''، مؤكدا أن ''التقشف اليوم لن يكون من أجل الادخار والاستثمار، بل من أجل مواجهة الضروريات على غرار صرف جرايات الموظفين''.

وبخصوص ما وصفها بـ'الأزمة' خلال سنوات ما بعد الثورة، أكد المتحدث، بأن الانتدابات الأخيرة لحوالي 200 ألف شخص، جاءت على حساب الطاقة التشغيلية الحقيقية للبلاد، وضربت الكفاءات وتسببت تأخير (تجميد) الانتدابات لحوالي 5 سنوات قادمة.

كما أفاد القسومي، بأن 100 ألف عامل بالقطاع العمومي يشتغلون بصيغ تعاقدية هشة وبجرايات ضعيفة جدا، على غرار صيغ المناولة والحظيرة والعملة النواب.

وأرجع الهشاشة التغشيلية إلى ارتباط تطور السياسة المالية لتونس بالسياسة الاقتصادية، ''حيث نجد تطور الاجور مقابل تطور المنظومة الضريبية، وهو تطور لفائدة ارباب العمل والاعراف وهو ضد مصلحة العمال'' حسب تعبيره.

وتسببت المعطيات المذكورة في ظهور نظام واقتصاد موزاي، وفق تقديره.