حركة النهضة تؤكد إلتزامها بالتوافق قبل الإنتخابات وبعدها

حركة النهضة تؤكد إلتزامها بالتوافق قبل الإنتخابات وبعدها

أكدت حركة النهضة اليوم الخميس 30 اوت 2018، أن ''شرط التحرر من الدكتاتورية وعلامة إنفاذ الإرادة الشعبية هو استمرار إنجاز المحطات الانتخابية في آجالها الدستورية المحددة من أجل استكمال البناء الديمقراطي في بلادنا، وأنه بدون انتخابات تنتفي الشرعية، وأن أيّ تشكيك في العملية الانتخابية يمثل ضربًا لمسار الانتقال الديمقراطي.''

وعبرت الحركة في بيان لها عن ''اعتزازها بالمسار الديمقراطي الراسخ في تونس الذي يثبّت شعار الحرية كما رفعته ثورة أبناء تونس وبناتها سنة 2011 وذلك في كنف الالتزام التام من النخبة السياسية بالديمقراطية والتداول السلمي على السلطة.''

كما جددت ''التأكيد على التزامها بالتوافق قبل الانتخابات وبعدها مهما كانت النتائج انطلاقا من معطيات الصندوق ومن حاجة تجربتنا الديمقراطية الناشئة للشراكة الواسعة لإدارة الشأن العام واستمرار نجاح النموذج التونسي.''

وذكرت الحركة في بيانها أن مواقفها المضمنة فيه، ''كانت تبعا لبعض المواقف المشككة في انعقاد الانتخابات الرئاسية والتشريعية المبرمجة أواخر سنة 2019 في موعدها''.