تونس: موالون للقذافي يحيون الذكرى 49 لثورة الفاتح من سبتمبر

تونس: موالون للقذافي يحيون الذكرى 49 لثورة الفاتح من سبتمبر

أحيا العشرات من أنصار الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي في تونس، اليوم السبت 1 سبتمبر 2018، الذكرى 49 لثورة الفاتح من سبتمبر التي توافق اعتلاءه السلطة عام 1969 .

ونظمت جمعية ليبية تطلق على نفسها و"اعتصموا" و ''الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا" احتفالا في منتجع ياسمين الحمامات السياحي بحضور عدد من الجالية الليبية ونشطاء من المجتمع المدني التونسي وممثلين عن أحزاب.

ويشارك في الحفل بصفة خاصة أنصار التيار القومي بتونس من بينهم حزب "التكتل الشعبي من أجل تونس" الموالي لنظام القذافي.

وكتب المحامي التونسي والناشط البارز ضمن التيار القومي العربي، البشير الصيد أحد الحاضرين في الحفل في تدوينة له "يحتفل الليبيون في ظل القومية العربية المفقودة بين كراسي الحكام".

وتزينت قاعة الاحتفال بصور القذافي ونجله سيف الإسلام والرايات الخضراء المميزة لنظام حكمه، فضلاً عن إذاعة الأغاني الوطنية القديمة الممجدة له والنشيد الوطني الليبي القديم "الله اكبر فوق كيد المعتدي".

وقالت ناشطة في كلمة الافتتاح للحفل "نعيش الاحتفال بالذكرى الـ49 لثورة الفاتح العظيم وإطلالة الذكرى الخمسين. عيد ثورة الفاتح لن ينتهي أبدا".

وبعد الإطاحة بحكم القذافي الذي استمر 40 عاما، عبر انتفاضة 2011 ضمن موجة الربيع العربي وقتله على أيدي ثوار، فر الآلاف من أنصاره الى تونس وظلوا مقيمين بها حتى اليوم.