منيرة منيّف تقيّم الدورة 54 لمهرجان الحمامات

منيرة منيّف تقيّم الدورة 54 لمهرجان الحمامات

أكدت مديرة مهرجان الحمامات الدولي منيرة منيف، مساء اليوم الأحد 19 أوت 2018 في تصريح إعلامي خلال حفل استقبال انتظم بمناسبة اختتام مهرجان الحمامات الدولي، أن "الدورة 54 للمهرجان أهدت الركح للطاقات الفنية الشابة والواعدة وقدمت للجمهور مجموعة من العروض المتنوعة خاصة من خلال برمجة عرضين في السهرة الواحدة.

وأشارت بالمناسبة الى صعوبة تقييم الدورة خاص، معتبرة أن المهمة موكولة بالأساس للإعلاميين المختصين والنقاد، غير أنها قالت إنها كانت "دورة ذات برمجة مشرفة" خاصة وأن البرمجة تمت في وقت قياسي وفي ظروف استثنائية باعتبار أن تعيينها على رأس المركز الثقافي الدولي بالحمامات لم يمض عليه سوى بضعة أشهر.

ولاحظت من جهة أخرى أن تزامن عدد من العروض الفنية مع مباريات كأس العالم لكرة القدم قد يكون هضم حق تلك العروض، مشيرة الى نجاح عدد من العروض من بينها بالخصوص زياد غرسة وفايا يونان وهبة الطواجي ومارسيل خليفة وعروض عدد من الفرق التونسية، التي قالت إنها متميزة وتشرف الموسيقى والاشكال التعبيرية الفنية التونسية على غرار "ينا" "هلواس" ومحمد علي شبيل، والتي مثلت اكتشافا مفرحا لهيئة التنظيم وللجمهور.

وبينت أن الدورة كانت "تجريبية في جانب هام منها" من خلال تشجيع الفنانين على اقتسام الركح في عروض فنية اعتبرت أنها شدت اهتمام الجمهور.

وترواحت تقييمات الاعلاميين الذين حضروا حفل الاستقبال للدورة 54 لمهرجان الحمامات الدولي بين "المتوسطة والناجحة" مع تشجيع لهيئة المهرجان التي أعطت الفرصة للفنانين الشبان وحاولت رغم ضيق الوقت أن تؤثث دورة متنوعة ومتكاملة في الأشكال الفنية.

وذهب عدد منهم الى التنويه ببادرة تنظيم ليلة الشعراء التي شكلت العلامة البارزة في هذه الدورة وميزتها عن غيرها من المهرجانات، مع احترازهم على ما تم تقديمه في اطار العروض المسرحية التي رأوا أنها لم ترتق الى مستوى العروض المسرحية التي دأب مهرجان الحمامات الدولي على تقديمها.