منوبة: انطلاق برنامج حملات بلديّة للتعهد بنظافة المؤسسات التربوية

منوبة: انطلاق برنامج حملات بلديّة للتعهد بنظافة المؤسسات التربوية

اختارت مختلف بلديات ولاية منوبة تنظيم حملات تدخل متنوعة داخل المؤسسات التربوية من مدارس ابتدائية وإعدادية وثانوية، وذلك استعدادا للعودة المدرسية القادمة، تحت شعارات مثل "مدرستي نظيفة" وفي منطقة البطان و"نظافة مدرستي دليل حضارتي" في منطقة دوار هيشر من ولاية منوبة.

وانطلقت الحملات يوم الاثنين المنقضي في بلدية البطان ثم، أمس الثلاثاء، في بلديتي المرناقية ودوار هيشر على أن تتواصل بمختلف البلديات حسب البرنامج الذي استعرضه رؤساء البلديات، خلال جلسة عمل حول الاستعداد للعودة المدرسية المنعقدة أمس في مقرّ ولاية منوبة بإشراف والي الجهة ، أحمد السماوي، وبحضور المسؤولين الجهويين للتربية والصحّة والشؤون الاجتماعية والتجهيز والشباب والرياضة ومختلف الهياكل ذات العلاقة.


وتمت برمجة التدخلات داخل المؤسسات التربوية والتي عبرت فيها المجالس البلدية الجديدة عن استعدادها في أن تكون الشريك الفاعل في برمجة ومصاحبة عمليات الصيانة بالمؤسسات التربوية وتعهد ساحاتها ومحيطها عبر حملات النظافة , تشمل توفير فرق نظافة وآليات التدخل التي ستقوم بتنظيف ساحات المدارس والمعاهد الداخلية وتعهد محيطها الخارجي مع المساهمة بالتعاون مع المجتمع المدني في اشغال الصيانة والدهن وتوفير الطلاء مع العناية بالمساحات الخضراء وتوفير حاويات فضلات .


ويشمل البرنامج جميع المؤسسات التربوية ويفتح المجال لبقية مكونات المجتمع المدني حتى تساهم في جهود توفير الظروف المناسبة والمناخ السليم للتدريس سيرتكز على تهيئة المداخل وحمايتها من الفيضانات وتنظيف البالوعات بالتنسيق مع مصالح التطهير، وذلك توقيا لتراكم مياه الامطار في محيط المؤسسات التربوية مع تعهّد شبكة التنوير العمومي وشبكة الماء الصالح للشراب بالتنسيق مع مصالح اقليمي الشركة التونسية للكهرباء والغاز و استغلال وتوزيع المياه.


يذكر أن الجلسة تركزت أيضا على الوضع الصحي بمختلف المؤسسات التربوية، حيث استعرضت المديرة الجهوية للصحة ايمان السويسي البرنامج التحسيسي للتوقي من الأمراض المعدية والتي قد تتسبب فيها غياب شروط النظافة في المركبات الصحية داخل المدارس والمعاهد و المشارب وللحث على تبني السلوكيات السليمة لدرء المخاطر الصحية المرتبطة بالمحيط.


وتمّ خلال اللقاء تأكيد أهمية التعاون مع البلديات ومصالح الشرطة البلدية والبيئية وكافة الهياكل ذات العلاقة على مراقبة مصادر المياه غير المأمونة على غرار باعة المياه المتجولين وتشديد المراقبة على المحلات المفتوحة للعموم القريبة من محيط المؤسسات التربوية وافراد القائمين عليها ببرنامج تحسيس حول استعمال الأوعية النظيفة وتطهير الاواني والتداول السليم للاغذية وغسل الايدي وتصريف الفضلات والمياه المستعملة بطريقة صحية وتطبيق القانون بصرامة في هذا الاطار.