دولة عربية تمنع السباحة بـ ''البوركيني''

دولة عربية تمنع السباحة بـ ''البوركيني''

قالت مواطنة لبنانية تدعى نورا الزعيم، إنها تعرضت إلى موقف صعب منذ أيام مضت على شاطئ البحر في شمال لبنان.

و كتبت "نورا" بصفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي "فايسبوك" ما حصل معها في أحد المسابح في طرابلس عندما تم منعها من السباحة.

وقالت السيدة اللبنانية: "منذ أيام قررنا وزوجي أن نذهب إلى مسبح "ميرامار" اشتريت " البوركينيونزلت إلى الشاطئ، لنتفاجأ بحضور عامل الإنقاذ، وتوجه إلينا قائلاً: « ممنوع المدام تنزل على المي".

وبعد أن نشرت " نورا" منشورها على فايسبوك، حتى بدأت حملة التضامن معها من قبل الناشطين، مذكرين بأن لبنان " بلد الحريات" تقمع فيه الحرية، إذ تُجبر النساء بمسابحه على خلع زي معين.

وأضافت الزعيم: "وعندما سألناه عن السبب أجاب القانون هكذا، لم نأبه إليه خاصة أنني ألعب وابني في البحر، وكنا قد دفعنا حوالى 250 دولاراً في الليلة الواحدة، إلا أنه أصر أن نخرج من المياه، فأجبته: هيدا شط ملك للدولة وأنا لم أسئ لأحد ويحق لي كلبنانية أن أنزل على الشاطئ. إلا أنه أصر على خروجنا من المياه. وأكدت أنهم حاولوا التوصل معه لحل، فعرض عليهم النزول على المسبح الداخلي، الذي لم تدخل إليه الشمس ولا يوجد داخله أحد بمعنى آخر يريد أن يخبّئهم، فرفضنا. وللأسف لم يترك لنا خيار غير الخروج من المسبح فطلبنا منه استرجاع المبلغ من دون خصم الليلة الأولى وهذا ما حصل".