منظمات حقوقية تشكو قطر للأمم المتحدة بسبب الحجّ

منظمات حقوقية تشكو قطر للأمم المتحدة بسبب الحجّ

تقدمت منظمات حقوقية بشكوى جديدة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بحق السلطات القطرية، واتهموا فيها قطر بـ انتهاك المعايير الإنسانية ومنع مواطنيها من أداء فريضة الحج''.

ويهدف هذا الإجراء الحقوقي إلى التأكيد على الاحتجاج الشديد، ورفض ما عبّروا عنع بـ ''الانتهاك المستمر من قبل الحكومة القطرية لحرية العبادة''، بعد أن زعموا أنّ قطر منعت ''مواطنيها من أداء فريضة الحج''.

وطالبت الهيئات الحقوقية السلطات القطرية بعدم التدخل في حرية العبادة للمواطنين والمقيمين، داعية الدوحة إلى قبول وضع دستور في البلاد يحمي حرية التعبير والمعتقد والدين.

كما وصفت الشكوى قرار قطر بـ''الانتهاك الصارخ لحقوق الإنسان وحرية التعبير وحرية العبادة''.

حيثث حملت الشكوى توقيعات منظمات دولية كالمنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا، والمنظمة الإفريقية للتراث وحقوق الإنسان، والرابطة الخليجية للحقوق والحريات.

وفي المقابل، وجهت اتهمت قطر الملكة العربية السعودية، بمنع القطريين من الحج هذا العام، وهي اتهامات نفتها الرياض، فيما قالت الدوحة إن نزاعا دبلوماسيا لا يجب أن يمنع مواطنيها من أداء الفريضة.

وعلى الرغم من أن نظام الحصص يجعل من حق 1200 قطري أداء الحج، فإن قطر تقول إن استخراج التصاريح أصبح من المستحيل ملقية باللوم على قرار السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع الروابط التجارية والدبلوماسية مع الدوحة.

وقال عبد الله الكعبي، من اللجنة الوطنية لحـقوق الإنسان بقطر التي تديرها الدولة، إن ''السعودية أغلقت نظاما إلكترونيا تستخدمه وكالات السفر للحصول على تصاريح من أجل الحجاج القطريين''.

وأضاف الكعبي: "ليس أمام مواطني قطر وسكانها أي فرصة هذا العام للسفر لأداء الحج…ما زال إغلاق تسجيل الحجاج من دولة قطر مستمرا ولا يستطيع سكانها الحصول على تأشيرات لعدم وجود بعثات دبلوماسية".

أخبار ذات صلة