معاذ بن نصير : جرائم بشعة في الشارع التونسي أصبحت من السلوك اليومي

معاذ بن نصير : جرائم بشعة في الشارع التونسي أصبحت من السلوك اليومي

شهد الشارع التونسي مؤخرا عدة جرائم بشعة تنامت بشكل ملحوظ و في هذا الاطار صرح الباحث في علم الاجتماع "معاذ بن نصير" لموقع نسمة، اليوم الجمعة 11 جانفي 2019، أن ارتفاع هذه الجرائم مؤخرا يعود لعدة اسباب، فالوضعية الاقتصادية الهشة التي يعيشها التونسي القت بظلالها على سلوكه الاجتماعي عموما.

ارتفاع نسب البطالة بحوالي 20%، و نسب الفقر و الفقر المدقع كذلك كان له الاثر المباشر لتنامي ظاهرة السرقة و البراكاجات و القتل، كل هذه السلوكيات أصبحت نشهدها اليوم في وضح النهار و بدون اي خوف لا من سلطة القانون و لا من رقابة المجتمع، كما هو الحال في جريمة سرقة بنك المنار.

و يؤكد، بن نصير، ان المقدم على هذه الجرائم قد تجاوز كل المعايير القيمية و الاخلاقية و هذه حالة اعتباطية تمس المجتمعات المارة بالثورات، و نذكر على سبيل المثال عديد الشباب قد اعتدوا بالعنف على ابائهم و يصل الى حد القتل. اضافة الى ذلك عدم الاستقرار السياسي يؤدي ضرورة الى عدم الاستقرار الاجتماعي، و من هنا عديد الجرائم التي عاشتها تونس هذه الفترة تعود الي هذا البعد.

و مثل هذه السلوكيات، اما ان تكون مكتسبة بشكل عمودي اي متوارثة للشخص من قبل احد افراده (الابوين او الاخوة)، و او بشكل افقي عن طريق الانتماء للمجموعة و خاصة المجموعات المتطرفة التي تفرض على المنتمي اليهم اتيان البعض من جرئم القتل و التنكيل بالجثث.

و اخيرا يعتبر معاذ بن نصير، ان المسؤولية تقع على عاتق الجميع، بداية من العائلة من خلال التنشئة الاجتماعية و تربية الابناء على الحب و السلم و عدم استعمال العنف المادي و اللفظي، كما على المجتمع المدني الاقتراب اكثر للفئات الهشة مجتمعيا و التي تعيش اضطرابات نفسية اجتماعية و محاولة مساعدتهم على تحقيق مورد رزق يضمن لهم حياة متوازنة.