مشرق الشمس: اختتام الدورة الثالثة لمهرجان ''ليالي أطفال الجبل''

مشرق الشمس: اختتام الدورة الثالثة لمهرجان ''ليالي أطفال الجبل''

عاش أطفال 'مشرق الشمس العبيدات' الواقعة بسفح جبل 'سمامة' في سبيطلة من ولاية القصرين 3 أيام (من 8 الى 10 سبتمبر الجاري) بإيقاع الدورة الثالثة لمهرجان ليالي أطفال الجبل الذي تنظيمه جمعية أحلام الطفولة بالشراكة مع المندوبية الجهوية للمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، بهدف 'نشر ثقافة الحياة' في ربوع هذه المنطقة الريفية النائية والمناطق المتاخمة لها و'زرع الابتسامة' في صفوف أطفالها المهمشين، من الفعل الثقافي كمضاد للأفكار المتطرفة، وفق منظم المهرجان 'محمد الهادي المحمودي'.

قال المحمودي في تصريح إعلامي أقيم مساء أمس بمناسبة الحفل الختامي للتظاهرة التي اختير لها هذا العام شعار "حسّ الجبال"، إن الهدف الأساسي من هذه التظاهرة الثقافية الترفيهية هو فك العزلة عن أطفال المناطق الريفية المنسية بالجهة وخاصة الواقعة تحت سفوح الجبال المهددة بخطر الإرهاب والفكر المتطرف وتمكينهم من حقهم في الثقافة والترفيه مثلهم مثل غيرهم من أطفال المدن.

الدورة الثالثة للمهرجان تضمنت عروضا وفقرات تنشيطية وترفيهية واستقطبت أعدادا غفيرة من الأطفال فاق عددهم الـ 500 طفل وسجلت مشاركة ثلة من الفنانين والمبدعين من تونس وبلجيكا والنرويج والمغرب.

وأكد المندوب الجهوي للمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بالقصرين الزين النجلاوي أن مهرجان ليالي أطفال الجبل هو مبادرة إنسانية تحتاج الى دعم من مختلف مؤسسات الدولة الثقافية والشبابية والتربوية والإجتماعية والجمعيات المدنية ووسائل الإعلام حتى تتمكن من تحقيق أهدافها السامية وتفك العزلة عن أطفال جميع المناطق الريفية والحدودية بكافة ربوع الجهة وتتمكن من زرع الفرحة والأمل في صفوفهم، وتجعل منهم أطفالا مبدعين حالميين محبين للحياة وتعزّز انتمائهم إلى مناطقهم وتحمييهم من مختلف مظاهر التطرف والإرهاب، حسب تعبيره.