مستشفى الأطفال بباب سعدون يقاضي مواطن من أجل ''التشويه''

مستشفى الأطفال بباب سعدون  يقاضي مواطن من أجل ''التشويه''

أفاد شوقي بن حمودة مدير مستشفى الأطفال ''البشير حمزة''، اليوم الأربعاء 15 أوت 2018، بأإن مصلحة الشؤون القانونية والنزاعات بالمستشفى رفعت دعوى تتبع من أجل التشويه والإيهام بجريمة في حق المواطن الذي ''ادعى أن ابنته تعرضت إلى سوء معاملة''.

وقال شوقي بن حمودة أن غرفة العمليات الاستراتجية بوزارة الصحة اتصلت به البارحة الثلاثاء في حدود الساعة العاشرة ليلا إلا خمس دقائق، لتعلمه بشكاوى أربعة مواطنين بسبب سوء المعاملة، مفيدا أنه تبين له أن هؤلاء يريدون زيارة أطفالهم المقيمين خارج أوقات الزيارة الرسمية بينما ادعى المواطن المعني بالدعوى حسب مدير المستشفى، أن امرأته تعرضت إلى تحرش جنسي من أحد أعوان المستشفى.

وتتمثل رواية المواطن في أن زوجته أرادت أن تقيم مع ابنتها التي تبلغ من العمر خمس سنوات وأجريت عليها عملية لاستئصال الزائدة الدودية، فقال لها العون "تستطعين الإقامة، لكن تبيتين بجانبي".
وقال المدير، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، إن هذا المواطن دخل عنوة لقسم الجراحة وأخرج منه ابنته دون إدراك منه للمضاعفات السلبية التي قد تحدث لها فتولى الأعوان الموجودون إخراجه بمعاونة أعوان الحراسة بالمستشفى.
وقال إنه فوجئ اليوم بمواطن يدعي عبر وسيلة إعلام أن ابنته تعرضت بمستشفى الأطفال إلى اعتداء جنسي، لكن بالتحري تبين أنه الشخص نفسه الذي ادعى أنه تم التحرش بزوجته البارحة.
وقام المدير فور ذلك بالاتصال بمندوب حماية الطفولة ومصلحة رقابة الأحداث. كما أعلم النيابة العمومية التي أذنت بفتح تحقيق في ملابسات الحادثة عن طريق مركز القرجاني بالعاصمة، حسب قوله.

وكان المواطن موضوع التتبع قد نشر على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، مقطع فيديو يقول فيه إن كارثة ستحصل في مستشفى الأطفال بباب سعدون "فبالمستشفى سفاحون" على حد تعبيره، وأن الأطفال بالداخل يبكون ورفض المسؤولون هناك أن يخرج الأولياء أطفالهم.

وفي مقطع فيديو آخر، أوضح أن مشكلته تتمثل أساسا في سوء المعاملة التي تتعرض إليها ابنته المقيمة بالمستشفى من أحد أعوان المستشفى وقال إن ابنته طالبت بالخروج من المستشفى "لأن هذا العون أرعبها واعتدى عليها بالضرب ومنعها من الذهاب إلى بيت الراحة".