مدينة الثقافة : فنان تشكيلي يحوّل ''الخردة'' إلى أعمال إبداعية

مدينة الثقافة : فنان تشكيلي يحوّل ''الخردة'' إلى أعمال إبداعية

لفتت منحوتات الفنان التشكيلي الشاب يامن العبدلي أنظار الزوار الذي توافدوا على مدينة الثقافة خلال أيام الجهات التي احتفت اليوم الجمعة غرة فيفري 2019 بولاية القصرين.

والفنان التشكيلي الذي حل بمدينة الثقافة رفقة مجموعة من مواطنيه من المبدعين والفنانين الذين قدموا لزوار المدينة صورا تعكس الوجه الآخر للجهة بعيدا عن الإرهاب والاحتجاجات الاجتماعية، هو شاب عصامي التكوين، يعمل مستشار تدريب بوكالة التكوين المهني بالقصرين.

وفي تقديمه لأعماله قال يامن أن جميع منحوتاته ترتكز بالأساس على "الخردة" (بقايا مواد معدنية وحديدية مستعملة)، لا تملك في ظاهرها أي قيمة، لكنه يطوعها بأنامله وبما يحمل من أفكار مبتكرة لتصبح تحفة فنية ذات بعد حسي وجمالي ونقدي ليحولها الى أعمال ابداعية.

وتتنوع الأعمال المعروضة بين منحوتات ولوحات تعبر عن ظواهر اجتماعية كالهجرة غير الشرعية ومعاناة الشباب التونسي بسبب البطالة والتهميش، ولم ينس الفنان الشاب العمال أيضا، فعبّر عن اضطهادهم في العمل من خلال منحوتة أطلق عليها اسم "عمال المناجم''.