مدير مهرجان دقة الدولي: ''لم نتلقّ الدعم المالي من وزارة الثقافة''

مدير مهرجان دقة الدولي: ''لم نتلقّ الدعم المالي من وزارة الثقافة''

قال مدير الدورة 42 لمهرجان دقة الدولي مختار بلعاتق، إن هذه التظاهرة تنعقد في ظروف مادية صعبة و"لم نتلقّ الدعم المالي بعد من وزارة الشؤون الثقافية".

وأضاف، في نقطة صحفية انتظمت قبيْل الافتتاح الرسمي للمهرجان، أن وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين قد أقرّ الترفيع في قيمة المنحة المالية المسندة للمهرجان من 70 ألف دينار إلى 100 ألف دينار، إلا أن "البيروقراطية عطّلت تمكين المهرجان من هذه المنحة المالية"، ممّا حال دون برمجة عدد من العروض لأن أصحابها "يشترطون دفع مستحقاتهم مسبقا" وفق تصريحه.

وبيّن أن "العراقيل" لم تمنع إدارة المهرجان من تنظيم الدورة رغم انخفاض عدد العروض المبرمجة في الدورة الحالية مقارنة بالدورات السابقة. كما لفت إلى توفّق الهيئة المديرة في اختيار عروض ذات جودة فنية تلبّي رغبات الجمهور وفق قوله.

وتحدّث مختار بلعاتق عن إمضاء اتفاقية مع الشركة الوطنية للنقل بين المدن تقضي بتوفير حافلات لنقل جمهور المهرجان من المدن المجاورة لموقع دقة الأثري على غرار تستور ومجاز الباب وباجة، بالإضافة إلى اتفاقية أخرى مع الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية تنصّ على تخصيص قطار لنقل الجمهور من تونس إلى منطقة قعفور بولاية سليانة ومنها يتحوّل الجمهور إلى دقة عبر حافلات.

وذكر بخصوص العروض المختارة لهذه الدورة، ان إدارة المهرجان رفضت العروض المدعومة من وزارة الشؤون الثقافة، لا سيما منها العروض المسرحية، لأنها لا تستقطب الجمهور، وفق تقديره، مشيرا إلى أن جميع العروض المدرجة في المهرجان تمّ اقتناؤها من الميزانية المخصّصة للمهرجان.

وتلتئم الدورة 42 لمهرجان دقة الدولي من 19 جويلية الحالي إلى 5 أوت المقبل. وكانت قد افتتحت مساء الخميس 19 جويلية بكرنفال دولي جاب الشوارع الرئيسية لمدينة تبرسق، ثم كان الافتتاح الرسمي الليلة الماضية (مساء الجمعة) بحفل للموسيقى السمفونية أحياهها أوركستر معهد المنار للموسيقى بقيادة المايسترو فادي بن عثمان، وسجّل هذا الحفل مشاركة الباريتون هيثم الحضيري والتينور حاتم نصري والسوبرانو يسرى عبيد والسوبرانو هالة شنوفي، إلى جانب الفنان ياسر الجرادي.

ويسهر عشاق الموسيقى الغربية يوم 27 جويلية مع مجموعة "جيبسي دل موندو"، ثم مع رائد الموسيقى الملتزمة اللبناني مارسيل خليفة في سهرة اليوم الموالي وتحيي المجموعة الموسيقية الجزائرية "الداي" سهرة 29 جويلية، إذ ستقدّم لضيوفها باقة فنية من الموسيقى الجزائرية الشعبية وكذلك موسيقى الفلامنكو والقناوة.

ويجدّد عشاق الموسيقى المعاصرة الموعد مع عرض "أصلي" للفنان صبري مصباح، ترافقه مجموعة "يوما" في سهرة مشتركة، وذلك مساء يوم 1 أوت ثم يسهر أهالي دقة وتبرسق مع العرض الموسيقي الصوفي "الزيارة" لسامي اللجمي يوم 4 أوت.

أمّا العروض المسرحية المدرجة ضمن برمجة هذه الدورة، فهي "موش موجود" وهو عرض "ستاند آب" للممثل كريم الغربي، وذلك يوم السبت 21 جويلية، ثم "مدام كنزة" لوجيهة الجندوبي يوم 25 جويلية، وكذلك عرض "ملا عيلة" للمخرج صادق حلواس يوم 31 جويلية.

ويسدل الستار على الدورة الثانية والأربعين لمهرجان دقة الدولي يوم 5 أوت، بحفل تحييه الفنانة أمينة فاخت التي تعود هذه الصائفة للمسارح التونسية بعد غياب ناهز 10 سنوات.