محمد عبو: مسؤول سياسي فبرك قضية صابر العجيلي

محمد عبو: مسؤول سياسي فبرك قضية صابر العجيلي

قال مؤسس حزب التيار الديمقراطي اليوم الثلاثاء 6 جوان 2018، إنّ موضوع المدير السابق لوحدة مكافحة الإرهاب، صابر العجيلي، ''لم يأخذ نصيبه في وسائل الإعلام، وسيكون يوما ما موضوع تحقيق في احتجاز موظفين عموميين دون موجب قانوني، والمشاركة في ذلك عن طريق التحريض''.

وأكّد محمد عبو أن القضية تورّط فيها مسؤول لا انساني هدفه الإضرار بالمصلحة الوطنية، لافتا إلى أنّ الحقيقة ستظهر في القريب.

وأضاف عبو قائلا: ''الحقيقة ستظهر قريبا، لمن لا يعرفون خفايا الملف، فحبل الكذب في هذه القضية على الأقل سيكون قصيرا. المشكلة أن هناك اليوم سجينين ظلما بقرار سياسي انتقلا في لحظة ما من مواقع عليا في التصدي للإرهاب وحماية أمن البلاد، إلى غياهب السجون كمجرمين، دون أي خطأ ارتكبوه. قرار سياسي لا يستهدفهما مباشرة ولكن استعملهما صاحبه لفترة معينة لمجرّد حبك سيناريو في دولة حصلت فيها ثورة للقطع مع الظلم وقانون الغاب، فإذا بها تدار من قساة لا ضمير لهم ولا كفاءة لهم لتسيير متجر صغير في أحد أحيائنا."

ووجهت للمدير السابق لوحدة مكافحة الإرهاب، صابر العجيلي، تهمة التآمر على أمن الدولة الداخلي و وضع النفس على ذمة جيش أجنبي زمن السلم.

كما تم إيقاف على ذمة نفس القضية كل من شفيق الجراية صابر العجيلي وعماد عاشور.

ويتعلق هذا الملف تحديدا بالتواصل مع بعض الأطراف الليبية.

و تجدر الاشارة إلى أن القضية المرسمة تحت عدد 4919، تتعلق بمسألة المكتوب الذي تقدّم به كاتب يعمل بالوحدة الوطنية للأبحاث في الجرائم الإرهابية بتاريخ 2 نوفمبر 2016 للوكيل العام بمحكمة الاستئناف بتونس، والذي مفاده أنّ صابر العجيلي كان قد طلب من بعض العناصر إمكانية الإفراج على أحد الموقوفين في قضية إرهابية.