محمد بن سالم: لا شرطة ولا هم يحزنون...ما قاله لطفي زيتون لا يستحق الرد

محمد بن سالم: لا شرطة ولا هم يحزنون...ما قاله لطفي زيتون لا يستحق الرد

قال القيادي في حركة النهضة محمد بن سالم، إنّ ما قاله زميله في الحزب لطفي زيتون في حقه، ''لا يستحق الردّ''، مضيفا أنّ لطفي زيتون ''معروف بالإدلاء بتصريحات غير متناسقة مع قيادات حركة النهضة''.

وكان لطفي زيتون، قد قال في تدوينة على حسابه الشخصي بموقع فايسبوك، أمس الإثنين 13 أوت 2018، إنّ ما جاء على لسان محمد بن سالم خلال حضوره في برنامج إذاعي محاولة ''لتأسيس بوليس رأي في حركة النهضة''، وذلك ردا على ما قاله بن سالم الذي اعتبر أنّ زيتون ''يغرّد خارج السرب منذ مدة طويلة، مشيرا إلى أنّ الأخير، قدّم العديد من المواقف المختلفة في العديد من المسائل على غرار مسألة الاستقرار السياسي والاستقرار الحكومي''.

كما قال لطفي زيتون، إنّ محمد بن سالم ''يصادر الرأي، يزيف الحقائق وينشر مسائل داخلية مازال النقاش جاري فيها داخل المؤسسات''.


وحول ما كتبه لطفي زيتون، قال محمد بن سالم، في تصريح لجريدة الشارع المغاربي، إنّ ''قول زيتون بأني أُسرب مواضيع لا تزال قيد النقاش هذا لا أساس له من الصحة''، مضيفا: ''إن ما تحدثت عنه حول إفراز المكتب التنفيذي كنت قد طرحته في المؤتمر العاشر للحركة منذ سنتين وهي مسألة قديمة نوقشت قبل وأثناء المؤتمر ولم أثرها الآن”.

وفسّر بن سالم مسألة تشكيل المكتب التنفذي بالقول “كان رئيس الحركة هو الذي يختار أعضاء المكتب ويعرضه لاحقا على مجلس الشورى، لكن في المؤتمر العاشر كان هناك اقتراحات بانتخاب المكتب التنفيذي من طرف المؤتمر.. هناك من يعتبرون أنهم من التيار الإصلاحي ويريدون انتخاب المكتب التنفيذي كانتخابات اتحاد الشغل وغيره وهناك من يريد المحافظة على ما هو موجود”.

وخلص إلى القول، ''لا شرطة ولا هم يحزنون…وإذا كان لزيتون حقائق زيفتها فليبينها”.

تصريح محمد بن سالم لجريدة الشارع المغاربي حول مسألة تشكيل المكتب التنفيذي صلب حركة النهضة، هو ذات التصريح الذي كان قد أدلى به لإذاعة الديوان آف آم أمس الثلاثاء، كما أنه نفس التصريح الذي أثار استغراب لطفي زيتون الذي كتب عن بن سالم حول هذه النقطة قائلا: ''الإصلاح في ذهنه يتعلق بمسألة تنظيمية تقنية متعلقة بافراز المكتب التنفيذي''.

تدوينة لطفي زيتون