محمد الساكري: 'واقع مقاومي الحركة الوطنية مُتدني ومزري'

محمد الساكري: 'واقع مقاومي الحركة الوطنية مُتدني ومزري'

وصف رئيس جمعية الوفاء لشهداء ومقاومي الحركة الوطنية محمد الساكري خلال حضوره في نشرة أخبار الساعة العاشرة صباحا على قناة نسمة اليوم الجمعة 9 مارس 2018، أن واقع المقاومين بالمتدني والمزري خاصة بعد التراكمات التاريخية والتي انطلقت منذ عهد الاستعمار.

وأضاف رئيس الجمعية أن هذا الوضع تواصل في عهد الحكومات المتتالية، علما وأنه ما يزال قرابة 35 ألف مناضل يتعرضون لنفس الاهانات السابقة، فيما تحاول الجمعية قدر المستطاع الرفع من شأنهم ومنحهم حقوقهم وتحقيق مطالبهم.

وأفاد ضيف النشرة أن ملف مقاومي الحركة الوطنية هو ملف كبير وتنقسم مطالبه إلى 3 أقسام وهي مطالب اجتماعية وتاريخية وقضائية، خاصة وان هذه المطالب تعود إلى قرابة 50 أو 60 سنة مضت وماتزال إلى اليوم، كاشفا أن هناك مماطلة من قبل الحكومة الحالية في الاستجابة لمطالب الجمعية رغم مؤشرات الأمل والتي وصفها الساكري بنقطة في بحر باعتبارها قضية وطنية بامتياز'.

هذا واعتبر محمد الساكري أن تجاوب الحكومة مع حزمة مطالبهم محتشمة، داعيا إياها إلى فتح أبوابها أكثر والاستجابة لمطالبهم، مشيرا إلى أن هناك خطوات تصعيدية ومراحل ضغط مرتقبة لجمعية الوفاء لشهداء ومقاومي الحركة الوطنية لوقف حدّ لمعاناة المقاومين ومنح عائلات الشهداء حقوقهم الاجتماعية والمادية والانسانية، وفق تعبيره.