محسن مرزوق : قريبا كتلة نيابيّة عصريّة

محسن مرزوق : قريبا كتلة نيابيّة عصريّة

أكد الأمين العام لحركة مشروع تونس محسن مرزوق على هامش اجتماع لحزبه اليوم، السبت 11 أوت 2018، بالمنستير وجود تقدم حاليا بشأن بناء توافق بين كتل نيابية من شأنه إيجاد ''كتلة نيابية وطنية عصرية ستكون الأولى في مجلس نواب الشعب ''.

وقال مرزوق، إنّ هذه الكتلة ستكون الأقوى وستشمل نواب حركة نداء تونس وحركة مشروع تونس وربما نوابا آخرين، معتبرا أنّ في إحداث هذه الكتلة، التي توفرت الآن الظروف لتكوينها، رسالة مهمّة جدّا على المستوى السياسي. وأوضح أنّ بناء هذه الكتلة كان مطلبا تقدم به حزبه مشروع تونس منذ حوالي ستة أو سبعة أشهر.
ولاحظ وجود "تغول تام" حاليا لحركة النهضة، قائلا في هذا الخصوص "رجعنا إلى مشهد 2011 و2012"، معتبرا أنّ من مصلحة تونس أن لا ينفرد بحكمها أي طرف، لذلك فالبلاد في حاجة إلى كتلة وطنية عصرية قوية، وفق تعبيره.
وأضاف في هذا السياق أن هناك مشاورات سياسية بين حزبه وأحزاب أخرى وشخصيات مستقلة بشأن "عمل جبهوي قوي" سيضم نداء تونس ومشروع تونس وحزب المستقبل وشخصيات مستقلة.
ولمشروع تونس برنامج على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، حسب الأمين العام لحركة مشروع تونس، وله شراكة مع حزب تيار المستقبل اللبناني برئاسة سعد الحريري، الذي قال إنه "اتفق معه سابقا على تجميع الأحزاب العربية التي لها نقاط تشابه، وهي أحزاب وطنية عصرية ضدّ التطرف".
وبين مرزوق أنه وقع الاتفاق خلال اجتماع 15 ماي 2018 في سوسة، الذي جمع عدّة أحزاب من تونس والجزائر والمغرب، على تنظيم مؤتمر إقليمي في بيروت في فيفري 2019 سيكون تحت رعاية سعد الحريري وستشارك فيه أحزاب من كل المنطقة العربية.
وفي ما يتعلق بالحكومة الحالية، قال مرزوق إنّه "في حال أردنا حكومة تمثل أوسع ما يمكن من التوافق الوطني لابّد من التغيير الشامل"، مقدرا أنّ المشكل ليس في الأشخاص بل في برنامج الحكومة وفي طبيعة الحكومة وفي علاقة الحكومة بالطيف العام في البلاد.
وبخصوص اجتماع حزبه اليوم بالمنستير، قال إنّه يندرج ضمن انطلاق عملية تقييم لهياكلهم الحزبية وإعادة هيكلتها من جديد استعدادات لانتخابات 2019.