محافظ البنك المركزي: الترفيع في نسبة الفائدة جنّب البلاد تسجيل نسبة تضخّم برقمين

محافظ البنك المركزي: الترفيع في نسبة الفائدة جنّب البلاد تسجيل نسبة تضخّم برقمين

أكد محافظ البنك المركزي التونسي، مروان العباسي، اليوم الاربعاء 11 جويلية 2018 "إن الاقتصاد التونسي قد استعاد، على مدى الأشهر الستة الماضية، نسق سيره لذلك نرى عودة كبيرة للمستثمرين".

وشدد خلال ندوة صحفية بمقر البنك رفقة رئيس بعثة صندوق النقد الدولي على أنه ابتداء من سنة 2018، يجري تنفيذ الإصلاحات بالتسيق بين البنك المركزي ومختلف الوزارات المعنية بالتشاور مع صندوق النقد الدولي.

وقال، "مفاوضاتنا مع صندوق النقد الدولي بناءة والإصلاحات التي بدأناها ليست بتوجيهات من الصندوق ولكنها إجراءات ضرورية لمعالجة الاقتصاد الوطني وقد تاخرنا في انجازها منذ عدة سنوات".

ولدى تطرقه الى الترفيع في نسبة الفائدة الرئيسية، أكد العباسي "أنه لو لم نلجأ الى هذه الزيادات في العامين الماضيين، كنا سنشهد معدل تضخم برقمين وستكون حينها التداعيات أكثر خطورة".

وقال "التضخم هو المعضـلة الكبرى التي يجب محاربتها في تونس اليوم لضمان استقرار الأسعار والمحافظة على القدرة الشرائية للمواطن" مرجحا ان يشهد مستوى التضخم، بحلول عام 2019، استقرارا شريطة أن يشتغل الاقتصاد الحقيقي وأن تستكمل الإصلاحات".