مجلس الأمن يفرض عقوبات على مهرّبي البشر في ليبيا

مجلس الأمن يفرض عقوبات على مهرّبي البشر في ليبيا

رحّبت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية في العاصمة طرابلس اليوم السبت 9 جوان 2018، بقرار مجلس الأمن الدولي فرض عقوبات على مهربي البشر في ليبيا ليشمل مهربي الوقود.

وأشارت المؤسسة الليبية إلى أن هذا القرار سابقة لم تحدث منذ عام 2011، مشيدة في بيان لها ،"بالجهود التي يقوم المجتمع الدولي ببذلها لتقديم الأفراد المستفيدين من تهريب المهاجرين والاتجار بهم إلى العدالة".

ودعا البيان إلى "توسيع هذه القائمة لتشمل جميع العصابات الإجرامية، بمن في ذلك مهربي الوقود وكذلك الذين يحاولون سرقة النفط الخام والذين يستغلون البؤس الإنساني ويسعون فقط إلى زعزعة استقرار المجتمع الليبي".

وأثنت المؤسسة على "التعاون الوثيق مع الصديق الصور رئيس مكتب التحقيقات في مكتب النائب العام للوقوف في وجه الأعمال الإجرامية المنتشرة بالبلاد".

وأضاف البيان أن "رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله علق على هذا القرار الصادر من مجلس الأمن قائلا "التهريب يدمر حياة الناس سواء كان ذلك من خلال المتاجرة بالمهاجرين.

وطالب صنع الله المجتمع الدولي أن "يتابع هذه الإجراءات بالكامل، وذلك حتى نضمن إعاقة وإضعاف كل الشبكات الإجرامية التي تحقق أرباحا بطريقة غير مشروعة وتحول دون انتعاش ليبيا.