ماكرون يدعم مبادرة جورج وياه الرامية إلى تشجيع الرياضة بإفريقيا

ماكرون يدعم مبادرة جورج وياه الرامية إلى تشجيع الرياضة بإفريقيا

أكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لنظيره الليبيري جورج وياه، دعمه اللامشروط لمبادرة تشجيع الرياضة في إفريقيا، لدفع التنمية خاصة بين الشباب.

وقال ماكرون، في مؤتمر صحفي مع اللاعب السابق بعد اجتماعهما في قصر الاليزيه أمس الأربعاء: "نود أن تجعل فرنسا من الرياضة قوة موجهة للتنمية" في لييبريا.

وتعد هذه الزيارة هي الأولى لجورج وياه منذ انتخابه رئيسا لأحد أفقر الدول في العالم في 22 جانفي الماضي.

وأشار ماكرون إلى أن ليبيريا ستكون ضمن أولويات وكالة التنمية الفرنسية التي ستساهم في تمويل مشروعات للبنية التحتية الرياضية على المدى القصير.

وقال وياه الذي لعب لناديي موناكو (1988-1992) وباريس سان جيرمان (1992-1995) "أبحث للشباب الليبيري عن نفس الفرص التي منحتها فرنسا لي".

وأضاف اللاعب السابق الفائز بالكرة الذهبية في 1995 "شباب ليبيريا يجب أن يكون مؤهلا. نحتاج لمدارس فنية لكي يكونوا ما يريدون أن يصبحوا عليه في المستقبل".

وترأس ماكرون ووياه مأدبة غداء في الاليزيه حضرها عدد من الأسماء المعروفة مثل لاعب الكرة الايفواري السابق ديديه دروغبا ومهاجم باريس سان جيرمان كليان مبابي، الذي حضر للاجتماع لالتزامه الاجتماعي تجاه إفريقيا، حيث توجد أصوله.