ماتيو سالفيني: ترحيل ''الحراقة'' التونسيين على رأس أولوياتي

ماتيو سالفيني: ترحيل ''الحراقة'' التونسيين على رأس أولوياتي

أفاد وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، بأنّ أولى أولوياته حاليا هي الالتفات لترحيل المهاجرين غير النظاميين والتونسيين والجزائريين الذين يصلون سواحل الإيطالية عبر قوارب صغيرة تحمل من 12 إلى 15 شخصا، وزيادة المخصصات المالية لعمليات الطرد هذه، إضافة إلى تشديد الرقابة على تراخيص العمل والإقامة الممنوحة بشكل فيه الكثير من التساهل لمهاجري الجزائر وتونس الواصلين عبر البحر.


وقال ماتيو سالفيني، في حديث مع صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية، نشرته أول أمس الجمعة 7 سبتمبر 2018، أن مزيدا من المهاجرين القادمين عبر البحر إلى البلاد يعني مزيدا من الجريمة وهو ما تعكسه الأرقام بخصوص الجريمة في ايطاليا''، مؤكّدا أن وزارته ستتعامل بحزم مع ملف طرد وترحيل المهاجريين غلير النظاميين خاصة الذين وصلوا إلى إيطاليا عبر قوارب من الجزائر وتونس.

وأوضح الوزير الإيطالي، أنّ “المشكل المطروح حاليا هو القوارب الصغيرة التي تقل ما بين 12 إلى 158 والتي تصل من تونس عبر صقلية أو من الجزائر عبر سردينيا… لقد قمت بمراسلة السلطات التونسية بخصوص هذا الملف”، وفق قوله.

وشدد ماتيو سالفيني على تشديد عمليات الطرد لممهاجرين غير النظاميين الذين وصلوا إلى إيطاليا على متن هذه القوارب الصغيرة، كما سيتم تشديد الرقابة على تراخيص العمل والإقامة التي تمنح لهؤلاء الحراقة بتساهل كبير ومفرط من السلطات واللجان الإقليمية ومراكز الشرطة.

وحسب سالفيني ، فإن الأموال التي تخصص لاستقبال المهاجرين غير النظاميين في مراكز الإيواء، سيتم توفيرها لتسريع عمليات طرد ''الحراقة'' عبر القوارب إلى سواحل البلاد.