كيم يونغ يعدم ضابطا تحدث عن تجميد النووي الكوري الشمالي

كيم يونغ  يعدم ضابطا تحدث عن تجميد النووي الكوري الشمالي

ذكر موقع صحيفة إخبارية معارضة للنظام الحاكم في كوريا الشمالية ومصادر مستقلة اليوم، الإربعاء 27 جوان 2018، أن الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون أمر بإعدام ضابط كبير رميا بالرصاص، لأنه أبلغ جنوده بأن ''شد الأحزمة'' لم يعد ضروريا بعد توقف برامج تصنيع الصواريخ والأسلحة النووية.

وأفادت الأخبار أن التهمة الموجهة للضابط البارز هي ''منح جنوده حصصا إضافية من الطعام والوقود وإساءة استخدام السلطة، ومنح ميزات للعدو، والمشاركة في أعمال مناهضة للحزب الحاكم''.

وذكرت التقارير أن فرقة إعدام قتلت الجنرال، هيون جو سونغ، رميا بالرصاص في العاصمة بيونغ يانغ، حيث أُطلقت على الضابط 90 طلقة بواسطة 9 من المحكومين بالإعدام، وذلك في أكاديمية ''كانغ كون'' العسكرية الواقعة في منطقة سونان بالعاصمة بيونغ يانغ.

وأضافت الصحيفة أن الضابط أمر بمنح كميات أكبر من الطعام والوقود، لأنه لم تعد هناك ضرورة للتقشف أو مايعرف ''بشد الأحزمة''.

وأفادت الصحيفة أن النظام الحاكم في بيونغ يانع إعتبر ما حدث إساءة لإستخدام السلطة، وإصدار بيان خائن يعارض سياسة الحزب الرئيسية وهي ''الجيش أولا''.

وأكدت مصادر مستقلة أخرى في بيونغ يانغ واقعة الإعدام، مشيرة إلى أن الزعيم الكوري الشمالي غضب بشدة من تصرف الضابط وحديثه، وأمر بإعدامه، متحدثا عن ''ضرورة التخلص من فساد كبار الموظفين في جيش الشعب''.