كندا تستهدف ألمانيا والسويد لحل خلافاتها مع السعودية

كندا تستهدف ألمانيا والسويد لحل خلافاتها مع السعودية

أكد مصدر في الحكومة الكندية، اليوم الخميس أن كندا تعمل بهدوء عبر قنوات خلفية للحصول على مساعدة حلفائها وبينهم ألمانيا والسويد من أجل حل الخلافات بينها وبين السعودية، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال المسؤول البارز الذي طلب عدم الكشف عن هويته نظرا للحساسية الدبلوماسية، أن وزيرة الخارجية كريستيا فريلاند تحدثت مع نظيريها في الدولتين الأوروبيتين.

وكانت السعودية استهدفت ألمانيا والسويد في السابق بسبب انتقادهما لانتهاكات حقوق الإنسان في المملكة .

وسعت فريلاند لمعرفة كيف حل هذان البلدان خلافهما مع السعوديةأ وطلبت منهما الدعم، بحسب المسؤول. كما خططت أوتاوا للاتصال بالامارات العربية المتحدة وبريطانيا اللتان تربطهما علاقات وثيقة بالسعودية.

وأكد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الأربعاء، أنه يرفض الاعتذار من السعودية مشددا على عزم بلاده الدفاع عن حقوق الإنسان في كافة أنحاء العالم بعد ساعات على تهديد الرياض باتخاذ تدابير عقابية.

وقد أعلن وزير الخارجية السعودي، أن كندا ارتكبت خطأ كبيرا. وعلى الخطأ أن يصحح وتعلم كندا ما عليها القيام به.

ويزداد التوتر بين كندا والسعودية منذ الاثنين، عندما طردت الرياض السفير الكندي، واستدعت سفيرها وجمدت العلاقات التجارية والاستثمارات ردا على ادانة كندا لقمع نشطاء حقوق الإنسان في السعودية.