قطع جرايات الشهداء من عدمها: الناطق بإسم الإدارة العامة للحرس الوطني يوضح

قطع جرايات الشهداء من عدمها: الناطق بإسم الإدارة العامة للحرس الوطني يوضح

إثر الجدل المتواصل حول قطع جرايات شهداء المؤسسة الأمنية من عدمه، بعد استشهاد 6 من أعوان الحرس الوطني بغار الدماء، مؤخرا، أوضح الناطق الرسمي بإسم الادارة العامة للحرس الوطني العقيد حسام الدين الجبابلي، لموقع نسمة، اليوم الخميس 26 جويلية 2018، أن جريات الشهداء يستمر صرفها وفق آليات مضبوطة ولا يتم قطعها.

وقال الجبابلي، إنه وبالتنسيق مع ادارة العمل الاجتماعي بالإدارة العامة للحرس الوطني وبالتعاون مع صندوق التقاعد والحيطة الاجتماعية أعد للشهداء ملفا خاصا بحوادث الشغل لصرف الجريات والتعويضات، مؤكدا أنه تم إلى حد الآن استكمال ملف واحد لأحد شهداء عملية غار الدماء الأخيرة، وسوف يستمر صرف جرايته، مبينا أنه إذا انقطعت الجراية في شهر أوت القادم فإنها تُصرف مضاعفة في الشهر الذي يليه (سبتمبر)، وهي إجراءات روتينية ولا تعني قطع جرايات الشهداء التي يتمتع بها ذويهم وعائلتهم، إما (زوجته إن كان متزوج، أو أم الشهيد أو أبيه إن كان اعزب)، حسب تعبيره.

وأضاف الجبابلي أن بقية شهداء الحرس الوطني الذين استشهدوا في العملية المذكورة، سيتم صرف جراياتهم بعد استكمال ملفاتهم مباشرة.

وقال إنه يقع صرف ألفي دينار ونصف، للشهداء، ومنحة دفن قيمتها 600 دينار، إضافة إلى 30 ألف دينار بعنوان التأمين على الحياة عند استكمال الملف، و40 ألف دينار تُصرف لهم من رئاسة الحكومة.

وشدّد الناطق بإسم الادارة العامة للحرس الوطني، على أنه لا أساس من الصحة للأخبار المتداولة والتي تفيد بقطع جرايات شهداء الحرس الوطني.