بعد هجرة نسائها.. رجال هذه القرية يبحثون عن فتيات

بعد هجرة نسائها.. رجال هذه القرية يبحثون عن فتيات

يطمح رجال إحدى القرى إلى العثور على شريكة حياتهم وبناء عائلة قوامها الحب والتفاهم، ولكن قد تطول فترة البحث وذلك لغياب الفتيات في تلك القرية.

وتقع قرية أوتاري، في محافظة ناغانو في جبال الألب اليابانية الشمالية، وهي شهيرة بمناظرها الخلابة الآسرة، وبأماكن تزلجها الأفضل في البلاد، غير أن العثور على شريكة حياة في هذه القرية اتضح أنه مهمة عقيمة بالنسبة لساكنيها من الرجال.

وطبقاً للمعهد الوطني لأبحاث السكان والتأمين الاجتماعي، فإن عدد سكان أوتاري سينخفض إلى حوالي 900 نسمة فقط، بحلول عام 2060، إذا استمرت الاتجاهات الديموغرافية الحالية. أما اعتباراً من مارس/آذار الماضي، فقد بلغت أعداد الرجال والنساء في العشرينيات والثلاثينيات من عمرهم في أوتاري 275 رجلاً و218 امرأة فقط.

وتغادر النساء في الغالب القرية بحثاً عن وظيفة، وربما عن شريك، أما الرجال فالمتوقع منهم البقاء ليرثوا مزارع العائلة ومتاجرها، ما يتركهم أمام فرص ضئيلة للزواج والإنجاب.

وتوصلت إحدى الموظفات السابقات في وزارة الخارجية اليابانية، وهي الآن مستشارة لعمدة أوتاري، إلى فكرة الروزنامة بعدما رأت نجاح مطافئ نيويورك في روزنامتها.

ولاحظت أن أفضل فرصة لتبني عليها أوتاري آمالها في البقاء حية على المدى الطويل هي استقطاب عدد صغير من الشابات الموظفات اللواتي سئمن حياة المدينة، لكن ليست لديهن أي قرابات في الريف.

وتدعم المسؤولة برنامجاً لتفكيك بعض البيوت الريفية الكبيرة المهجورة في القرية، بغية نقلها إلى مواقع أفضل، أملاً باجتذاب الشركات الناشئة، فمن المزمع افتتاح شركتين للتقنية العام المقبل.