قربة:تعطل الدروس بالمدرسة الإعدادية 'شارع بورقيبة' لليوم الرابع على التوالي

قربة:تعطل الدروس بالمدرسة الإعدادية 'شارع بورقيبة' لليوم الرابع على التوالي

يتواصل لليوم الرابع على التوالي، تعطل الدروس بالمدرسة الإعدادية "شارع بورقيبة" بمعتمدية قربة من ولاية نابل إثر وقفات احتجاجية وإضراب حضوري للإطار التربوي في مقر المدرسة بمساندة عدد من الأولياء.

وياتي هذا الإضراب احتجاجا على تردي الوضع بالمؤسسة التربوية بسبب مشكل الاكتظاظ باعتبار أن عدد التلاميذ يتجاوز 1900 تلميذ، في حين أن طاقة استيعاب المدرسة لا تتجاوز 800 تلميذ"، حسب ما أوضحه كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بقربة هشام الدردوري.


وابرز الدردوري ان "جملة المشاكل والتراكمات أدت إلى وضعية متردية وخطيرة أثرت سلبا على سير الدروس خاصة في ظل النقص الكبير في القيمين والعملة وكذلك في قاعات التدريس مقابل ارتفاع عدد التلاميذ لاسيما وأن هذه المشاكل في تراكم منذ سنة 2000".
ودعا المسؤول النقابي الى ضرورة "إنشاء مدرسة إعدادية أخرى بمعتمدية قربة التي يتجاوز عدد سكانها 60 ألف ساكن".
ومن جانبه، بين الاستاذ بالمدرسة عبد الحميد الصغير أن "إعدادية شارع بورقيبة بقربة تفتقر إلى ملعب للرياضة حيث تم الاستنجاد بملعب دار الشباب الذي يفتقد بدوره إلى التجهيزات الضرورية"، معبرا عن أسفه "لعدم تجاوب السلط المحلية والجهوية رغم تنفيذ العديد من الوقفات الاحتجاجية في الغرض".
وفي المقابل، أفاد المندوب الجهوي للتربية بنابل، نجيب الخراز، أن العمل متواصل بالتنسيق مع السلط الجهوية لإيجاد قطعة أرض ورصد الاعتمادات الضرورية لإحداث مدرسة اعدادية أخرى بمدينة قربة لتجنب حالة الاكتظاظ التي عطلت سير الدروس".
وأضاف في السياق ذاته أن "المندوبية الجهوية للتربية، سعت خلال السنوات الفارطة إلى إيجاد الحلول من خلال إحداث قاعتين إضافيتين بالمدرسة، إلى جانب استغلال قاعات إضافية من المدرسة الإعدادية التقنية المحاذية للمدرسة الإعدادية شارع بورقيبة بقربة".

*صورة توضيحية من الأنترنات