قبلي: عملة الحضائر يحتجون للمطالبة بتسوية وضعياتهم المهنية

قبلي: عملة الحضائر يحتجون للمطالبة بتسوية وضعياتهم المهنية

خرج عدد من عملة الحضائر صباح اليوم الاربعاء 5 سبتمبر 2018، في مسيرة احتجاجية سلمية جابت ابرز شوراع مدينة قبلي قبل التوقف امام مقر الولاية، رافعين شعارات تنادي بضرورة الاسراع في تسوية وضعياتهم المهنية وايجاد حل جذري لملف الحضائر الذي تواصل على امتداد ثماني سنوات.

واوضح المنسق الجهوي لعمال الحضائر بولاية قبلي امين علية الصغير ان ''خروج العملة اليوم الى الشارع يمثل حلقة جديدة من حلقات النضال في سبيل الوصول الى حقهم في التشغيل الكريم وتسوية وضعياتهم المهنية خاصة وان اغلبهم يمثل ركيزة هامة تضمن حسن سير العمل في الادارات التي ينتمون اليها''، وفق قوله.
واعتبر ان ''سياسة المماطلة في حل اشكالية ملف عملة الحضائر وعدم الوضوح في الاتفاقات بين الطرف النقابي والطرف الحكومي، سوف تؤدي الى مزيد التصعيد في التحركات الاحتجاجية للعملة، والتي انطلقت اليوم من ولاية قبلي عبر هذه المسيرة والوقفة الاحتجاجية، علاوة على دخول عدد من العملة في اضراب عن العمل بيومين لتشمل باقي ولايات الجمهورية تباعا''.
واضاف ان ''ملف الحضائر لا يمثل ورقة ضغط في يد اي طرف كان''، ودعا الى ''الاسراع بايجاد حل جذري لهذا الملف في ظل غلاء المعيشة وعدم قدرة العملة على ضمان ابسط مقومات العيش الكريم''، واكد ان العملة ''يساندون اي تحرك يرمي الى حل هذا الملف، الذي باتت تشوبه بعض شبهات الفساد، ويرفضون سياسة الهروب الى الامام والتفصي من الاتفاقيات المبرمة سابقا بين الطرف النقابي والطرف الحكومي''.
من ناحية اخرى، اكد الصغير ان سير العمل باغلب المؤسسات العمومية بولاية قبلي ''يساهم في تامينه 1300 عامل من عملة الحضائر الذين، يعانون من الضيم وعدم تسوية وضعياتهم المهنية التي تضمن لهم الحصول على الاجر الذي يستحقونه مقابل ما يقومون به من عمل''، وبين ان ''تحركهم الاحتجاجي اليوم قابل للتصعيد في صورة عدم التحرك الجدي لحل ملفهم''.

*صورة من الانترنت