قبلي الجنوبيّة : بئر جمنة تواصل الإضرار بالأراضي الفلاحية

قبلي الجنوبيّة : بئر جمنة تواصل الإضرار بالأراضي الفلاحية

نظم فلاّحو منطقة جمنة بقبلي الجنوبية اليوم الجمعة 22 أفريل 2016، وقفة احتجاجية على مستوى حظيرة أشغال الشركة التركية التونسية بولاية قبلي المكلّفة بغلق بئر الجهة التي أضّرت الأراضي المجاورة جرّاء ارتفاع نسبة الملوحة بها.

وأكّد أحد الفلاحين المحتجين في تصريح لموقع نسمة أنّ هذه البئر التي تمتد على عمق 1200 متر تتميّز بمياه ساخنة نسبة ملوحتها عالية تبلغ 68غ في اللتر الواحد أي ضعف ملوحة مياه البحر، ممّا أضرّ بمشروع البيوت المكيّف المتواجدة في المنطقة بسبب تسرّب على مستوى عمق 100 متر أي في طبقة المياه الباردة في مرحلة أولى ثم الأراضي المجاورة لها في محيط 3 كلم أو أكثر تضم واحات عمومية وأخرى خاصّة.

وأضاف نفس المصدر "أنّ الشركة التي تكفّلت في السابق بإغلاق البئر بكلف ناهزت 150 ألف دينار أكّدت أنّه حلّ غير مُجد بينما تجاوزت تكلفة أشغال الشركة التركية الحالية 3 ملايين دينار ومع ذلك زادت الطين بلّة حيث أنّ التسرب متواصل مشيرا إلى أنّ السلطات على علم بهذا الخلل وأنّ إغلاق البئر تمّ بطريقة خاطئة".

ويطالب فلاّحو الجهة باتخاذ الإجراءات اللازمة لحلّ هذه المعضلة خاصّة وأنّ هذه المياه ضارّة جدا وهي بصدد التسرّب إلى مستوى هذه الأراضي الفلاحية و مصادر مياه شرب الدواب والري واستعمالات المتساكنين.