قبلي: اتخاذ إجراءات جديدة للتوقي من الأمراض المنقولة عبر المياه

قبلي: اتخاذ إجراءات جديدة للتوقي من الأمراض المنقولة عبر المياه

واوضح المعتمد الاول لولاية قبلي توفيق المباركي انه "تم التاكيد على ضرورة جهر وتنظيف كل الخنادق المخصصة لصرف مياه النز، وذلك لتفادي ركود المياه بها، مع التشديد على مراقبة محلات بيع المياه واخضاع محطات ومحلات التحلية للمراقبة الدورية".

خلصت جلسة عمل انعقدت عشية امس الاربعاء 5 سبتمبر 2018 بمقر ولاية قبلي في اطار دعم المجهودات الرامية الى التوقي من الامراض المنقولة عبر المياه، الى جملة من التوصيات التي تمثل مخططا جهويا للحد من المخاطر التي يمكن ان تتسبب فيها بعض مصادر المياه على صحة المواطنين.

كما تم التاكيد خلال الجلسة على ضرورة "التصدي للاشخاص الذين يجلبون المياه من ابار مختلفة لبيعها للمواطنين، ودعوة رؤساء البلديات الى التدخل لتنظيف مجاري المياه والاودية والاعلام الفوري بالحالات المسترابة سواء في الجانب الصحي او في مجال نقل المياه او تحليتها" وفق ذات المصدر.

واشار المباركي الى ان "المجهودات الجهوية للحد من المخاطر التي يمكن ان تمثلها المياه في نقل بعض الامراض قد انطلقت منذ مدة، حيث قامت المصالح الصحية منذ اكثر من 15 يوما بمراقبة الابار الموجودة بالصحراء على الحدود بين ولاية قبلي والقطر الجزائري، والتي تمثل نقاط مياه يستغلها الرعاة من البلدين، وقد تم اخذ عينات من مياه هذه الابار واخضاعها للتحاليل المخبرية مع مداواتها للتوقي من امكانية حملها لبعض الامراض، فضلا عن مراقبة شبكات وخزانات المياه التابعة للشركة التونسية لاستغلال وتوزيع المياه".