''فيتش رايتينغ'' تؤكد أن تونس ستقترض مستقبلا بكلفة عالية

''فيتش رايتينغ'' تؤكد أن تونس ستقترض مستقبلا بكلفة عالية

أعلنت الوكالة الدولية للتصنيف الإئتماني ''فيتش رايتينغ'' اليوم السبت 11 مارس 2017، أن عدم صرف صندوق النقد الدولي للشريحتين الثانية والثالثة للقرض الإحتياطي الذي تمت الموافقة المبدئية على منحه لتونس في سبتمبر الماضي سيخلق تغييرا عميقا على صعيد شروط الدائنين لإقتراض البلاد في المستقبل.

وأكدت الوكالة في بيان لها أن تونس تواجه، في الوضع الراهن ضغوطات كبيرة لتسديد ديونها الخارجية المتخلدة بذمتها هذه السنة خصوصا لدى صندوق النقد الدولي (640 مليون دولار) والبنك العالمي (500 مليون دولار) والبنك الإفريقي للتنمية (300 مليون دولار) والإتحاد الأوروبي (500 مليون دينار) الى جانب أقساط أخرى من المنتظرتسديدها من بينها 500 مليون دولار لقطر.

وأضح البيان أن البلاد تتوجه نحو السوق المالية الدولية لإقتراض مبلغ 850 مليون أورو من أجل ارجاع قروض سابقة بنسبة 60% من المبلغ المتحصل عليه رغم فائدته الفعلية العالية (23.7%) نظرا لتسديده دفعة واحدة بعد سبع سنوات.